مقالات

محمود عبدالحفيظ يكتب: أنا الأصل في بلائي

تحاوطنا في كل خطوة نخطوها العديد من الضغوط والاشياء التي تؤلمنا ولانستطيع وصفها، ومع ذلك نجد الكثير منا يتحدث عن بعض التفاصيل والمواقف المؤذية التي يمر بها ولكننا لا نستطيع التعبير عن أصل هذه الاشياء.

لكل منا معركتة الخاصة مع الحياة كلنا لا نملك رفاهية الانهيار بسبب ما نواجهه يوميًا من متطلبات الحياة وكذلك بسبب من يستندون علينا دون ان نشعر، فأنهيارنا لا يعتبر انهيارًا شخصيًا فقط ولكن يترتب عليه انهيار اشخاص آخرين.

ولكن المواقف التي نمر بها في الحياة تغيرنا دون ان نشعر، نصبح اقل شغفًا ويقل انبهارنا بالاشياء، الاشياء التي كنا نراها مصدرًا لسعادتنا في الماضي اصبحت تمر علينا مرور الكرام دون ان تحرك ساكنًا بداخلنا.

ادرك انني تغيرت كثيرًا عن الماضي اصبحت اكثر حرصًا في اختيار الاشياء التي اري فيها راحتي وليست سعادتي لانني بإختصار لم اعد املك رصيدًا كافيًا من التحمل لاحارب من اجل سعادتي فأصبحت سعادتي تتمثل في راحتي وعدم الخوض في مناقشات وعلاقات تستهلك ما تبقي مني.

نحن المسئولون اولًا واخيرًا عن كل ما يمر بنا من علاقات في الحياة، نحن من نختار ونثق في اشخاص لم يتطلب منا سوي القاء التحية عليهم فقط دون ان نتعامل معهم من الاساس.

اصبحت لا ابالغ في التمسك بأحد مهما كانت مكانته في قلبي، فمن يريدون الرحيل من الاساس لن يهتموا كثيرًا بمحاولاتك للحفاظ عليهم، لن يقدروا افعالك النبيلة اتجاههم او محاولاتك المستمرة لكسب رضائهم، أمنت مؤخرًا ان طاقتي أغني من ان تُستهلك في محاولات للحفاظ او لإرضاء احد، ومع ذلك القي اللوم علي نفسي، فأنني الاصل في بلائي، بسبب الاختيار الخاطئ لكل ما هو حولي.

كل ما اخشاه حقًا والذي يشغل تفكيري دائمًا هو ان تمر حياتي وأنا اتجاوز اشخاص وفترات مختلفة من الضغط والتفكير، ادعو الله دومًا ان يلهمنا الصبر وأن يرشدنا علي الطريق الصحيح ويثبت اقدامنا عليه.

 

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
21

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

131

الحالات الجديدة

4951

اجمالي اعداد الوفيات

48898

عدد حالات الشفاء

95006

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق