Exclusiveأخبار الرياضة

محمد عادل فتحى:لابد من محاسبة فاروق جعفر..لتعمده تشوية تاريخ مصر الرياضي!!

كمال سعد 

أبدى المهندس محمد عادل فتحى عضو مجلس إدارة نادي المقاولون العرب والمشرف العام على الكرة بالنادي استيائه الشديد بسبب تصريحات فاروق جعفر نجم الزمالك الأسبق الاخيرة واتهامه للأندية المصرية بالمجاملة من قبل الحكام الأفارقة وكذلك اتهامه لمنتخبنا الوطنى بالمجاملة أيضًا وحصد الألقاب الافريقية بالرشوة والمحسوبية.
ووجه المشرف على الكرة بالمقاولون رسالة للاعب الزمالك الأسبق لمصالحة من تقوم بتشوية تاريخ مصر الرياضى وتهين الأندية العريقة التى كافحت لرفع العلم المصرى وصنعت تاريخ مشرف ومازال المقاولون العرب يحصد ثمار هذه الإنجازات ولايخفي على أحد ان شركة المقاولون العريقة أسند لها أعمال ضخمة في القارة الإفريقية والدول العربية نتيجة نجاح مشترك بين الرياضة والمعمار ولا يقبل على الإطلاق أن يتم هدم تاريخ مصر الرياضية من لاعب سابق مهما كان اسمه ويجب محاسبته والتحقيق معه لانه ما ردده كلام خطير وسيكون له عواقب وخيمة في المستقبل.
وتابع : لا اعرف لمصلحة من يردد لاعب الزمالك الأسبق هذا التصريحات في هذا التوقيت واين الرقابة على الإعلام لأنه غير مقبول أن يخرج أي فرد بترديد كلام ويهين الجميع ويشوه الأندية وتمر الوقعة بدون حساب او عقاب لذلك أطالب المسؤولين بمحاسبة كل من يخرج عن النص ويكون هناك وقفه قوية حتى لا تتكرر مثل هذه التصريحات الغير مدروسة والغير مسئولة ويجب أن لا تمر هذه التصريحات بسهوله لانه شكك في انجازات كل الأندية المصرية والمنتخب الوطنى وهذا الكلام أصبح حديث القارة الافريقية بأكملها ولم نشاهد أي نجم ينتمى لقارة افريقيا أهان تاريخ بلاده بهذا الشكل وللأسف هذا التاريخ اصبح لايخص جعفر بفرده ولكنه تاريخ الدولة بأكملها .
 وأتم : المقاولون العرب صاحب أكبر عدد من البطولات القارية بعد الأهلي والزمالك وفاز الذئاب بثلاثة ألقاب إفريقية بالإضافة إلى ٥ القاب محلية صنعهم أجيال عظيمة ومجالس إدارات متعاقبة كل هدفهم رفع علم مصر داخل القارة وخارجها ولم يكن أي مسؤول يتوقع أن يخرج علينا نجم كبير يتبرع لتشوية صورة مصر امام العالم كله بدون دليل وبدون مبرر أيضا.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
18

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

123

الحالات الجديدة

4930

اجمالي اعداد الوفيات

47182

عدد حالات الشفاء

94875

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق