مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

محمد حسن حمادة يكتب حصريا لمصر البلد: مصر تعاني من فيروس قوي يسمي “غياب الضمير”

دعتني لصالونها الثقافي فأجبت دعوتها، كانت حفاوة استقبالها تشبه سمو أخلاقها ورقي جمالها وعنصرها الكريم، كان صالونها يناقش في هذه الليلة موضوع “الضمير”.

جال بخاطري فكرة ظهور الصالونات الثقافية  والتي بدأت في العصر الجاهلي  كانت تسمي آنذاك”مجالس أدبية” كسوق “عكاظ” الشعري الذي كان يتباري فيه الشعراء بأجمل القصائد والأبيات الشعرية في شبه الجزيرة العربية، والمجلس الأدبي “لسيف الدولة الحمداني” وكان من رواده “المتنبي” و”أبو فراس الحمداني”، مرورا بمجالس العصر الأموي وأشهرها مجالس “عبدالملك بن مروان”، والعصر العباسي وأشهرها مجالس “المأمون” الذي كان عالما ذكيا فصيحا محبا للعلم والعلماء، لم تكن هذه المجالس العلمية الأدبية مقصورة علي الشرق فقط بل أيضا كانت تعقد مجالس أدبية في الأندلس كمجلس “ولادة بنت المستكفي” وأشهر روادها شاعر الأندلس الشهير “ابن زيدون.”

وفي العصر الحديث حدث ولاحرج عن صالونات مصر الثقافية العريقة التي كانت ومازالت مؤشرا ومعبرا عن حال الثقافة المصرية أدبا وشعرا ونثرا بل وسياسة.

أشهر هذه الصالونات كان صالون “مي زيادة” الذي استمر مايقرب من عشرين عاما كان يعقد كل ثلاثاء وكان يحضره خيرة مثقفي مصر أمثال أمير الشعراء “أحمد شوقي”، و”الرافعي”، و”العقاد”، و”مطران”، وغيرهم، من أعلام ومثقفي مصر والوطن العربي، و”صالون العقاد” الذي كان يعقد صباح كل جمعة وصفه لنا بدقه  أنيس منصور في كتابه “في صالون العقاد كانت لنا أيام” حيث يعطينا ملمحا قويا لصالون العقاد ليؤرخ لنا عن قرب صفحة من صفحات الحركة الأدبية لهذا العصر، والصالون الشهري للشاعر الكبير الدكتور أحمد تيمور وغيرها من الصالونات الأدبية التي اشتهرت بها المحروسة يتباري فيها أصحاب الفنون والآداب والأقلام بماتجود به قرائحهم، فتكون هذه الصالونات بمثابة مدارس أدبية وفكرية وثقافية ومنارة للإبداع والفنون والآداب وتلاقي الأفكار ومناقشتها، والسمة اللافتة للنظر في صالونات العصر الحديث اقتحامها لعالم السياسة ومناقشة أمور الحكم دونما وجل أوخوف كمايحدث في صالون الدكتور  “علاء الأسواني”.

بداء ضيوف الصالون يسترسلون بإسهاب بكلمات مثالية مختارة بعناية، كل يعبر عن رأيه بالتتابع، اتفق الجميع علي أن مصر تعاني من فيروس قوي يسمي “غياب الضمير” وأن هذا المرض داء عضال من السهل تشخيصه ولكن من الصعب الشفاء منه، لأنه أمر متعلق بالجينات، بالبيئة، بالتربية، بالأخلاق، بالقيم، بالمثل، بالمبادئ، بالوازع الديني، فليس له أعراض حسية أوطبية ،ولايعالج في مستشفيات ولافي عيادات، وأن مرد كل الكوارث والأزمات والمشاكل والقضايا التي مرت بها مصر أو تمر بها الآن سببه هذا الداء اللعين غياب الضمير وضربوا مثالاحيا لذلك “جشع التجار”  وقبل أن يحين دوري وجدت قلمي كعادتي وعادته يسجل هذه الكلمات.

تماثيل عاجية، صور جمالية، أشباح مسخ هزلية، وميض لامع ينهك البصر ولايريح العين، لاتشعر معه بحياة، بل تنتابك منه رائحة عفنة كالذي يمر بشواهد قبور فيدس أنفه في ملابسه حتي يكتم رائحة الموت، هل يأتي يوم علي الإنسان ويكون هكذا كتمثال من البرونز، كنخل خاو منتصب كألأوتاد عندما يشاهد من بعيد وعندما تقترب منه عن كثب تجده ميتا، كيف يجتمع الضدان الموت والحياة؟ جسد حي وضمير ميت! كعربة ذات موديل حديث ولكن محركها فاسد، بيت منمق مزين من الخارج ولكنه كبيت العنكبوت الذي لايعيش ولا ينسج خيوطه إلافي البيوت المهجورة الخربة خيوط ضعيفه واهية تسكنها الحشرات، عرائس ماريونيت خالية من الحياة غاب عنها الإحساس فليست من دم ولحم، طبل أجوف لايسمع منه إلاصوت إنسان بلا ضمير كقنديل بلا زيت.

قهقهت بصوت عال أطفأت قنديل الصالون قلت لها معاذ الله سمو الأميرة منير دائما ابدا بجمال صاحبته وسمو أخلاقها.