مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

محمد حسن حمادة يكتب حصريا لمصر البلد: النخاسون الجدد

صورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لقائمة منقولات لعروس بمحافظة الدقهلية رفض والدها كتابة قائمة منقولات لها وكتب لعريس ابنته في صدر الصفحة الأولي من قائمة المنقولات ” من يؤتمن على العرض لايُسأل عن المال، اتق الله في كريمتنا”. بالطبع أنا مع الأب فيما ذهب إليه وأرى أن ذلك قمة الدين والأخلاق والذكاء لأب حصيف فالعرض لايقيم بكل كنوز الدنيا فزاد ابنته غلاوة.

بالتأكيد كانت حسابات الأب مبنية على ما لمسه من خلق وصفات طيبة وبيئة صالحة لعريس ابنته، الأهم مافائدة قائمة المنقولات مع استمرار المعيشة أو لاقدر الله لو حدث خراب للبيت! هل هناك عوض بعد خراب البيوت!؟

لكن ماذا عن الناس التى تتاجر بالعرض؟ ماذا عن الذين يزورون قائمة المنقولات؟ ماذا عمن وثقت فيه وعاملته معاملة الرجال ووقعت له وأنت مغمض العين كمن يوقع شيكا على بياض ظنا منك أنه رجل وسيلتزم باتفاق الرجال ويوقن من أخلاقكَ ونيتكَ، ويقدر فعلتكَ ونخوتكَ ومرؤتك ويُصرها لك فى نفسه، كجميل يصعب رده، لكن الندل الحقير الخسيس الرخيص الجبان بدل وحرف وزود وكتب وغالى وأضاف وزور وزيف وبدد الثقة وخان الأمانة، فصاحب الأصل الوضيع لا يعترف بأن الكلمة هي شرف الرجال، وهو بعيد كل البعد عن هذه الأخلاق لأنه نخاس وضيع عديم الشرف لايعرف إلا الركوع في حجر ومحراب النساء، ولايتورع عن السجود لهن لاثبات الولاء والطاعة، ماذا عن هؤلاء النخاسين الجدد الذين يقيمون المزاد لبناتهم كسلعة رخيصة لمن يدفع أكثر ويساومون على أعراضهم وكأن ابنتهم جارية فى سوق الرقيق!؟ ماذا عمن لايستحون من الله!؟