مقالات

محمد حسن حمادة يكتب حصريا لمصر البلد:طنان تغير المعادلة وتقود الدائرة

طنان اليوم ليست كالأمس ولا تشبه البارحة ولن تعود عقارب ساعتها للوراء لم أرها كذلك من قبل شبابها ورجالها وشيوخها ونساؤها حتي أطفالها في حالة استنفار تام، وفي حالة من التضافر والتشابك والتوحد لم أعهده من قبل، حقا علي قلب رجل واحد، حراك لم نشهده من قبل وكأن طنان قد غيرت جلدها.

تمنيت نعم تمنيت، حلمت نعم حلمت، كتبت نعم كتبت ودعوت للوحدة وللتكاتف وللاصطفاف ولكني كنت أستفيق علي كوابيس وخذلان وعودة للوراء فأتحسر علي طنان وأقول في قرارة نفسي والله لاتستحقين منا ذلك فمكانكِ ومكانتكِ الطبيعية أن تقودي لا أن تنقادي، تقرري وعلي الجميع السمع والطاعة، وأن تكوني في الطليعة وفي أول الركب، فجلباب التبعية لايليق بكِ ولم يخلق لكِ فأنتِ عروس قري مصر، ودرة محافظة القليوبية، أهكذا استسلمتِ لقدركِ سحقا لهذا الجيل؟

وفي خضم يأسي باغتتني بالرد وبسرعة منقطعة النظير: لا يابني نظرتكَ ليست صحيحة وفي غير محلها غفوت نعم غفوت حتي ألتقط الأنفاس، وأحصل علي استراحة محارب وحتي أميز الغث من الثمين، والخبيث من الطيب لينجلي الذهب من شوائبه التي لطالما علقت به فغطت علي بريق المعدن النفيس”.

صدقتي فأنا أراكِ في هذه الأيام طنان جديدة، متجددة، متوهجة، يسري نورها إلي كل مكان في دائرة مركز قليوب والقناطر بشعاع الأمل والنور والإصلاح والتغيير، تضربين أروع الأمثلة في فن القيادة، تستعيدين دوركِ السياسي كرمانة ميزان للدائرة بهدوء وقوة وعقلانية، فتجبري الجميع علي سماع صوتكِ، حالة من الوعي والنضج لانظير لهما فلاحديث يعلو فوق مصلحة وصالح طنان، شباب كاللؤلؤ ينير دروبكِ، نساء يعطين الجميع دروسا في المشاركة والعطاء.

حقا ياطنان فنحن الآن بصدد ولادة جديدة لجيل جديد قادر علي القيادة والعبور بكِ إلي بر الأمان والوصول بكِ لأبعد نقطة، خرج من صومعته وشرنقته حتي يقدم لكِ مهركِ الذي تستحقينه ليرفع رأسكِ عاليا ليضعكِ في الصدارة، ويعيد إليكِ أمجادكِ ويقيم رايتكِ من جديد حتي تظل عالية خفاقة تطاول عنان السماء حتي ترضَي.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى