مقالات

محمد حسن حمادة يكتب حصريا لمصر البلد:صدق أو لاتصدق

صدق أو لاتصدق في بلادي ترشحكَ للانتخابات لايتطلب منكَ إلا حضور سرادقات العزاء ومناسبات الأفراح  وبوست مطرقع بألوان زاهية علي الفيس بوك، هذه هي أهم المؤهلات التي يجب أن تتوفر في مرشحنا الهمام المنتظر ونحن في القرن الحادي والعشرين، فلم يعد لدينا عبده مشتاق واحدا بل تكاثر حتي غطت سلالته ربوع مصر من أقصاها

إلي أقصاها، صفاته التهليل والتطبيل جاهل خاوي الفكر، لكنه مريض بحب السلطة والحصانة الزائفة، يبحث عن الكرسي بشغف، وهو للأسف لايمتلك أدني المقومات التي يجب أن تتوفر في المرشح، ولكننا في زمن المسخ الذي منحه تأشيرة دخول واستخرج له وثيقة قبول وتصريحا رسميا للعبور.

كيف سيسن التشريعات والقوانين، كيف سيناقش موازانة الدولة مع الحكومة  ويمنحها الثقة، أو عدم الثقة، كيف سيقرر مصير دولة وشعب وهو طبل أجوف لايفرق بين صندوق الانتخابات وصندوق النذور؟

هل الذنب ذنبه أم في الناخب أم في المجتمع ندين من نلوم من؟

هل عدمت بلادي الكفاءات، هل مات في بلادي أصحاب الفكر والرؤي والعقول وأصحاب المشروعات الثقافية والإصلاحية والتنموية الجادة الذين يحلمون بغد ومستقبل أفضل حتي يطغي الرويبضة ليتصدر المشهد؟

لماذا ندور في دائرة مفرغة لماذا نجبر دائما علي المفاضلة بين (أفضل الوحشين) ونقع في نفس الأخطاء ثم بعد ذلك نندب حظنا العاثر فما دمت أخطأت الاختيار من البداية فلا تلم إلا نفسك، ويجب أن تعلم أن صوتك أمانة فاعطه لمن يستحق وأن صوتك شهادة ستسأل عنها يوم القيامة يوم العرض العظيم بين يدي الديان فماذا ستقول لربك؟

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى