Exclusiveالملاحة والنقل

مترو الأنفاق يفاجئ جمهوره بتقديم هدايا رمزية عند شراء تذكرة المترو

فى سابقة تحدث لأول مرة داخل وسائل النقل الجماعي قامت الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق بتقديم هدايا رمزية لعدد من جمهور الركاب بمختلف فئاته عند شرائهم تذكرة ركوب المترو من خلال شبابيك صرف التذاكر.

حيث أعطى المهندس على الفضالي رئيس مترو الأنفاق والمهندس خالد صبره العضو المنتدب للتشغيل والصيانة توجيهات  بتواجد عدد  من المسؤولين عن إدارة إيرادات الركاب بمحطة انور السادات بالخط الأول وكذلك محطة العتبة بالخط الثاني لأختيار عدد من الفائزين أثناء شرائهم لتذكرة الركوب تم إختيارهم للفوز بكارت محفظة التذاكر بقيمة خمسون جنيهاً كهدية مجانية من الشركة حيث يمكن إستخدامه بديلاً عن التذكرة الورقية وبمدة صلاحية تصل إلى خمس سنوات حيث يمكن شحنه من خلال مكاتب صرف التذاكر حتى مائتي جنيهاً.

121484845 1761211697369149 7295957929668990972 n

وفى سياق متصل أثنى جميع الفائزين على هذه المبادرة الفريدة التى تقدم لأول مرة داخل محطات مترو الأنفاق ، حيث قال محمود كامل عبدالمطلب ٦٠ عاماً يعمل محاسب قانوني أن مترو الأنفاق يعد الوسيلة الأهم داخل القاهرة الكبرى والتى لا غنى عنها بشكل يومى .

ومن جانبها قالت دينا محى الدين اسماعيل ٣٧ عاما تعمل طبيبة أسنان أن تلك المبادرة ستمثل تشجيعاً لجمهور الركاب على إستقلال المترو والذى يتميز بالسرعة والنظافة والأمان .

وأضاف حازم عبدالحميد عبدالرحمن ٣٧ عاماً يعمل محامى حر أن مترو الأنفاق هو إنجاز من إنجازات الدولة المصرية وأن هذة الوسيلة هى الوسيلة الأكثر إلتزاما بالإجراءات الإحترازية فى ظل انتشار جائحة كورونا .

وختاماً قالت ولاء أبو بكر عبدالرازق ٣٧ عاما ربة منزل أن مترو الأنفاق وسيلة مواصلات تتميز بالسهولة والسرعة بعيداً عن زحام المواصلات الأخرى وأن مترو الأنفاق ظل الأرخص بين وسائل النقل الجماعي نظراً لما يقدمه من خدمات تليق بالمواطن المصري .

وتتمنى الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو وجميع قيادتها والعاملين بها رحلة سعيدة يتوافر بها كافة سبل الراحة والأمان لجميع مستخدمى هذا المرفق الحيوي والهام والذى يخدم الملايين من المصريين يومياً .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
10

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

123

الحالات الجديدة

6130

اجمالي اعداد الوفيات

98314

عدد حالات الشفاء

105547

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى