Exclusiveمنوعات

ماهى حكاية أنثى الفيل التى ماتت بحبة أناناس قاتلة ؟

انتشرت فى الساعات الأخيرة  حكاية موت انثى الفيل الحامل بعد تناولها حبة أناناس فى جنوب الهند ، الامر الذى أدى إلى غضب واسح بين زوار مواقع التواصل الإجتماعى.

ماهى حكاية  وفات أنثى الفيل

وتشير الأحداث إلى أن أنثى فيل حامل  في 27 مايو  غامرت ودخلت قرية قريبة من متنزه “سايلنت فاليه” الوطني في ولاية كيرالا بالهند باحثة عن طعام، وأثناء سيرها في الشوارع، عرض عليها السكان المحليون الأناناس المحشو بالمفرقعات، فتناولتها أدت إلى نفوقها.

وأحست بالألم الشديد ، وأثناء محاولتها لتخفيف معاناتها المؤلمة، تجولت أنثى الفيل في القرية، رغم الألم الشديد والجوع، ولم تتمكن من تناول أي شيء بسبب إصاباتها،لكنها لم تؤذِ أو تتعرض لأي انسان مرّ في طريقها.

وتوجهت أنثى الفيل إلى النهر ووقفت هناك، في محاولة منها على الأرجح، لتخفيف آلام الجرح في فمها.

أنثى الفيل

وظهرت الحادثة بعد أن قام ضابط في غابات شمال كرالا، بسرد تفاصيل الوفاة، عبر حسابه على “فيسبوك”، مظهراً صوراً مرتبطة بالحادثة.

اكتشف مسؤولو الغابات أنثى الفيل قبل وفاتها، وفي محاولة لإنقاذها، استخداموا فيلةً أخرى لقيادتها خارج النهر، لكن كان لدى أنثى الفيل “حاسة سادسة، حيث لم تدعنا نفعل شيئاً”، كتب كريشنان في مقاله.

 

وقال أحد المسؤولين عن حماية الحياة البرية في ولاية كيرالا “انفجرت فاكهة الأناناس المليئة بالمفرقعات في فمها ما تسبب بتعرضها لإصابات خطرة”.

وأضاف “نحن نحقق في هذه الحادثة ونحاول تحديد من يقف وراءها والظروف التي أدت إلى نفوق الحيوان”.

 

الجدير بالذكر أن بعض القرويين الذين يسكنون في المنطقة بالهند يضعون مفرقعات في الفاكهة لحماية محاصيلهم من الحيوانات البرية، أو يلجأون إلى نصب أسوار مكهربة بهدف تحويل مسار الأفيال من حقولهم الواقعة قرب الغابات.

وأثار خبر نفوق الفيلة الأسبوع الماضي غضبا في الشارع الهندي بعدما نشره مسؤول في إدارة الغابات على “فيسبوك”.

أنثى الفيل

وجابت هذه الفيلة التي أصيبت بجروح خطرة القرية لساعات قبل أن تدخل خرطومها وفمها في نهر في محاولة لإبعاد الذباب والحشرات التي حطت على جروحها. وتوفيت بعد ساعات عدة وهى واقفة فى النهر.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
63

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1218

الحالات الجديدة

3343

اجمالي اعداد الوفيات

20726

عدد حالات الشفاء

75253

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق