Exclusiveأخبار عربية وعالمية

مؤسسة ماعت قلقة بشأن نزوح الأرمن بسبب ترسيم الحدود بعد الحرب

كتب – بهاء المهندس:                                                                                                                تتابع مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان عملية ترسيم الحدود التي تتم على حدود دولة أرمينيا وأذربيجان والذي بموجبه يتم تقسيم الحدود بعض القرى إلى قسمين بواسطة حدود جديدة مما يشكل خطر النزوح قسرًا للمواطنين الذين يقومون على حدود دولة أرمينيا بسبب الطريقة التعسفية التي يتم بها تعيين حدود ما بعد وقف إطلاق النار.

عقيل: عملية الترسيم تنتهك حقوق المواطنين الأرمن وتعتدي على حدود البلاد المعترف بها دوليًا.

من جانبه قال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت أننا نشعر بقلق بالغ إزاء عملية الترسيم التي تنتهك حقوق المواطنين الأرمن وتعتدي على حدود البلاد المعترف بها دوليًا على سبيل المثال في قرية شورنوخ في سيونيك ، المقسمة الآن إلى جزء أرميني وأذربيجاني والذي  يشكل  انتهاك خطير لحقوق القرويين في قرية شورنوخ وأماكن أخرى حيث فقد السكان المحليون منازلهم مئات الأفدنة من الأراضي الزراعية  ومعظمها الآن تحت السيطرة الأذربيجانية. مما يهدد حق الإنسان في الحياة وسلامتهم الجسدية وحقوق الملكية.

نورهان مصطفى: ترسيم الحدود بدون لجان عمل وأبحاث مناسبة هو انتهاك للقانون الدولي

وفي السياق ذاته، أكدت نورهان مصطفى مديرة وحدة القانون الدولي الإنساني بمؤسسة ماعت ان ترسيم الحدود الذي يتم حاليا بدون لجان عمل وأبحاث مناسبة هو انتهاك للقانون الدولي كما إن أمن حدود دولة جمهورية أرمينيا مهدد. والعملية مصحوبة بانتهاكات لمقتضيات سيادة القانون وليس لها شرعية. حيث عملية تحديد الحدود، يتم استخدام فيها الأساليب الميكانيكية فقط، وهو أمر غير مقبول تمامًا على المستوى الدولي. يتعلق الأمر باستخدام GPS وتطبيق الخرائط لشركة جوجل ولم يتم أخذ أي معايير معترف بها دوليًا في الاعتبار. ومناهج مهنية، ولا توجد لجان عمل، ولا جرد أولي وتقييم احتياجات المواطنين الأرمن، ولا يوجد إطار قانوني مناسب. لذلك، يجب تعليقها أو إخضاعها لمراجعة أساسية “.

ودعت مديرة وحدة القانون الدولي الإنساني الحكومة الأذربيجانية الالتزام بقواعد القانون الدولي المتعلقة بـ ترسيم الحدود وإنشاء لجان عمل تقوم بالتقييم والمتابعة تحت إشراف دولي وعدم إجبار المواطنين على ترك منازلهم قسرًا لأن هذا يعد انتهاكا للأعراف الدولية والقانون الدولي بشكل عام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى