مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

ماعت تتقدم بنداءات عاجلة للآليات الأممية الحقوقية للتدخل السريع في أزمة تيجراي بإثيوبيا

كتب – بهاء المهندس:

في إطار متابعتها للأزمة الجارية في إقليم تيجراي بإثيوبيا، وما نتج عنها من تداعيات وخيمة على المستوى الحقوقي، تواصلت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان مع عدد من الآليات الدولية والإقليمية المعنية بالأوضاع الحقوقية، لاستعراض أحدث وأبرز التطورات في الأزمة التي قد تعصف بحقوق الإنسان في إقليم شرق أفريقيا بأكمله وليس إثيوبيا فحسب.

بصفتها مراقب .. ماعت تحث اللجنة الأفريقية على التدخل لوقف الانتهاكات الجسيمة بحق اللاجئين

وقد تقدمت مؤسسة ماعت بنداء عاجل لمقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، تناولت فيه المؤسسة سياسات التمييز العنصري في إثيوبيا المتمثلة في حملة الإقالة الواسعة والاعتقالات التعسفية التدابير القسرية ضد قادة تيجراى، وحذرت مما يمكن أن إلى يصل للتطهير القائم أساس عرقي.

كما لفتت المؤسسة نظر مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق المهاجرين في نداء عاجل آخر، إلى تفاقم أزمة اللاجئين والنازحين بسبب العمليات العسكرية في الإقليم، حتى وصلت لما يقرب من 50 ألف لاجئ إثيوبي إلى السودان، وأشارت فيه إلى تردي أوضاع هؤلاء اللاجئين، وتأثير جائحة كوفيد 19 على تفاقم الكارثة الإنسانية تجاههم، وكذلك ظهور مشاكل خاصة باللاجئين الإريتريين الذين كانوا متواجدين في إقليم تيجراي الإثيوبي؛ الذين يتعرضون لعمليات العودة القسرية.

وعلى صعيد الآليات التعاقدية، تقدمت المؤسسة بتقرير معلومات إضافية للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، تتبعت فيها أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها الحكومة الإثيوبية والتي تتعارض مع العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية؛ خاصة في كل من المادة 9 المتعلقة بالحق في الحرية والأمن الشخصي، والمادة 12 الخاصة بحرية التنقل، والمادة 19 المتعلقة بالحق في حرية الرأي والتعبير.

 كما خاطبت مؤسسة ماعت اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، وخصت بالنداء المقررة الخاصة المعنية باللاجئين وطالبي اللجوء والمشردين والمهاجرين في أفريقيا لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية لاجئي ومشردي الحرب ووقف عمليات الإعادة القسرية للاجئين الإريتريين.

“عقيل”: يجب استخدام الآليات الدولية الحقوقية لوقف التطهير العرقي في تيجراي بشكل عاجل

وفي هذا الصدد، علق أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت على ضرورة التحرك العاجل والتعاون مع الآليات الدولية والإقليمية لحقوق الإنسان للضغط بكافة السبل على الحكومة الإثيوبية لوقف النزاع القائم. وطالب “عقيل” بضرورة فتح تحقيقات عاجلة إزاء عمليات التطهير العرقي الذي قادته الحكومة الإثيوبية، كسبيل لوقف أي تطورات مستقبلية قد تصل للإبادة الجماعية.

“بسنت عصام”: هناك حاجة ماسة لتأهيل معسكرات اللاجئين الإثيوبيين في السودان

فيما أفادت بسنت عصام الدين؛ الباحثة بوحدة الشؤون الأفريقية والتنمية المستدامة بالمؤسسة، أن هناك حاجة لإعادة تأهيل معسكرات اللاجئين بالسودان كي تتمكن من مواصلة دعم المتضررين من اللاجئين والنازحين الإثيوبيين والإريتريين. ودعت الباحثة المتخصصة في الشأن الأفريقي إلى أهمية مبادئ الحوار والتفاهم بين كلا من الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيجراى والعمل على إيقاف النعرة القومية فى الداخل الإثيوبي وما ينتج عنها من ممارسات تميزية.

الجدير بالذكر أن قارة أفريقيا تأتي ضمن اهتمام مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، كونها عضو الجمعية العمومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الاتحاد الأفريقي، وأيضاً لديها صفة مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب