مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

مؤسسة القادة تدعوا الي تشجيع المنتج المحلي «مواطنه وانتماء» بالمنوفية

114

 

 

كتبت / رشا الشريف

 

عقد مركز النيل للإعلام بشبين الكوم، لقاءاً إعلامياً حول تشجيع المنتج المحلي مواطنه وانتماء، بقاعة المؤتمرات بالمجمع الإعلامي بشبين الكوم، بحضور جمهور متنوع من مختلف الجهات، في إطار الحملة الإعلامية “مستقبل ولادنا في منتج بلدنا ” والتي أطلقتها الهيئة العامة للاستعلامات بقيادة الدكتور ضياء رشوان، تحت رعاية الدكتور أحمد يحيى رئيس قطاع الإعلام الداخلي، حاضر خلاله الدكتور أحمد الشريف رئيس مجلس أمناء مؤسسة القاده، بحضور جمهور متنوع من مختلف الجهات.

 

 

 

استهلت ولاء محي الدين مدير مركز النيل للإعلام اللقاء بتوضيح دور الهيئة العامة للاستعلامات وهدف الحملة التي تقوم بها الهيئة، واكدت علي حرص المواطن المُحب لوطنه يُلاحظ في ممارساته التي لها دلالة لقيمتا الولاء والانتماء، يدرك أن شراءه للمنتج المحلي يؤدي إلى تحسين الاقتصاد الوطني.

 

 

 

 

وأكد الدكتور أحمد الشريف أن التربية على شراء المنتج المصري يحدث نقلة لاقتصادنا القومي، حيث تستطيع مؤسساتنا الإنتاجية بكافة تنوعاتها أن تستكمل بناء قواعدها الإنتاجية المحلية وتعدد من خطوط إنتاجها، وتنطلق منها لبوابة التصدير الذي يساعد في تدفق النقد الأجنبي، ومن ثم تزداد فرص العمل.

 

 

عقد مركز النيل للإعلام بشبين الكوم، لقاءاً إعلامياً حول تشجيع المنتج المحلي مواطنه وانتماء، بقاعة المؤتمرات بالمجمع الإعلامي بشبين الكوم، بحضور جمهور متنوع من مختلف الجهات، في إطار الحملة الإعلامية "مستقبل ولادنا في منتج بلدنا " والتي أطلقتها الهيئة العامة للاستعلامات بقيادة الدكتور ضياء رشوان، تحت رعاية الدكتور أحمد يحيى رئيس قطاع الإعلام الداخلي، حاضر خلاله الدكتور أحمد الشريف رئيس مجلس أمناء مؤسسة القاده، بحضور جمهور متنوع من مختلف الجهات.استهلت ولاء محي الدين مدير مركز النيل للإعلام اللقاء بتوضيح دور الهيئة العامة للاستعلامات وهدف الحملة التي تقوم بها الهيئة، واكدت علي حرص المواطن المُحب لوطنه يُلاحظ في ممارساته التي لها دلالة لقيمتا الولاء والانتماء، يدرك أن شراءه للمنتج المحلي يؤدي إلى تحسين الاقتصاد الوطني. وأكد الدكتور أحمد الشريف أن التربية على شراء المنتج المصري يحدث نقلة لاقتصادنا القومي، حيث تستطيع مؤسساتنا الإنتاجية بكافة تنوعاتها أن تستكمل بناء قواعدها الإنتاجية المحلية وتعدد من خطوط إنتاجها، وتنطلق منها لبوابة التصدير الذي يساعد في تدفق النقد الأجنبي، ومن ثم تزداد فرص العمل. وأشار الشريف إلي أننا في مرحلة استثنائية تسعى الدولة فيها بكامل مؤسساتها أن تلبي الاحتياجات الأساسية للمواطن وتخفف عنه ثقل المعيشة، وهذا مرهون بالحد من سعينا للاستيراد بتقليص الواردات قدر الإمكان، من خلال الاكتفاء بالمنتج المحلي والعمل المستمر والمتواصل تجاه زيادة صادراتنا لنحدث حالة من التوازن في الجانب الاقتصادي، وبالطبع يرتبط هذا المنحى بفلسفة الأولويات المقدمة عن الرفاهيات أو ما تسمى بالكماليات. وتطرق الشريف إلي أن دعم الاقتصاد الوطنى وتقديم المنتجات المحلية على غيرها فى استهلاكنا يوفر لنا العملات الصعبة التى نستورد بها ولا يضعنا تحت رحمة أحد ممن نستورد منه حاجاتنا، لذا فيجب أن نعتمد على أنفسنا ولاسيما فى ضرورياتنا كالخبز والصناعات الأساسية، كى يكون دائما قرارنا بأيدينا ولا يتحكم فينا أحد، وصدق من قال: من لا يملك قوته لا يملك قراره، أو لا يملك حريته، لذا فعلى أصحاب الصناعات أن يقدموا لبلادهم أفضل ما لديهم وأن يراعوا فى منتجاتهم المواصفات العالمية من حيث الجودة والحفاظ على الصحة، وأن يتحلى التجار والمصنعين بالأمانة والمصداقية والشفافية، بالإضافة إلى خدمة ما بعد البيع. أعد وأدار اللقاء حسام عمران أخصائي إعلام، تحت إشراف ولاء محي الدين مدير مركز النيل للإعلام.

مؤسسة القادة تدعوا الي تشجيع المنتج المحلي «مواطنه وانتماء» بالمنوفية

قد يهمك ايضاً:

“رئيس البريد المصري”.. يلتقي ممثلي غرفة التجارة…

وأشار الشريف إلي أننا في مرحلة استثنائية تسعى الدولة فيها بكامل مؤسساتها أن تلبي الاحتياجات الأساسية للمواطن وتخفف عنه ثقل المعيشة، وهذا مرهون بالحد من سعينا للاستيراد بتقليص الواردات قدر الإمكان، من خلال الاكتفاء بالمنتج المحلي والعمل المستمر والمتواصل تجاه زيادة صادراتنا لنحدث حالة من التوازن في الجانب الاقتصادي، وبالطبع يرتبط هذا المنحى بفلسفة الأولويات المقدمة عن الرفاهيات أو ما تسمى بالكماليات.

 

 

مؤسسة القادة تدعوا الي تشجيع المنتج المحلي «مواطنه وانتماء» بالمنوفية

 

 

 

مؤسسة القادة تدعوا الي تشجيع المنتج المحلي «مواطنه وانتماء» بالمنوفية

 

 

 

 

وتطرق الشريف إلي أن دعم الاقتصاد الوطنى وتقديم المنتجات المحلية على غيرها فى استهلاكنا يوفر لنا العملات الصعبة التى نستورد بها ولا يضعنا تحت رحمة أحد ممن نستورد منه حاجاتنا، لذا فيجب أن نعتمد على أنفسنا ولاسيما فى ضرورياتنا كالخبز والصناعات الأساسية، كى يكون دائما قرارنا بأيدينا ولا يتحكم فينا أحد، وصدق من قال: من لا يملك قوته لا يملك قراره، أو لا يملك حريته، لذا فعلى أصحاب الصناعات أن يقدموا لبلادهم أفضل ما لديهم وأن يراعوا فى منتجاتهم المواصفات العالمية من حيث الجودة والحفاظ على الصحة، وأن يتحلى التجار والمصنعين بالأمانة والمصداقية والشفافية، بالإضافة إلى خدمة ما بعد البيع.

أعد وأدار اللقاء حسام عمران أخصائي إعلام، تحت إشراف ولاء محي الدين مدير مركز النيل للإعلام.

التعليقات مغلقة.