صحة

لماذا سمى مرض الحزام الناري بهذا الإسم؟ وماهي أعراضه وطرق علاجه؟

سُمى مرض الحزام الناري بهذا الاسم لانه عبارة عن التهاب فيروسي شديد يُصيب الجلد، يأخذ شكل الحويصلات في مسار العصب الحسي، يشعر الشخص المصاب بهذا المرض بألم شديد.

وذلك لأنه يأخذ جزء معين من الجسم حسب العصب المُصاب، وكأنه حزام ممتد أحمر اللون مختلف عن باقي الجسم.

مرض الحزام الناري

ومرض الحزام الناري عبارة عن طفح جلدي، يشعر الشخص من خلاله بحساسية شديدة وألم، ويعتبر الأشخاص الذين يعانون من مرض جدري الماء (أو العنقز) أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالحزام الناري.

 

الحزام الناري يزداد شدته  إذا كان الشخص المصاب يعاني من نقص في المناعة.

مرض الحزام الناري أكثر الأمراض شديدة العدوي

ويعتبر هذا المرض شديد العدوى، ينتقل من جسم الشخص المصاب إلى آخر، ويعتبر الأنف والفم هم مصدر العدوى، وكذلك الجلد المصاب.

ومرض الحزام الناري هو نفس فيروس جدري الماء، لذلك يُعتبر المصابين بجدري الماء هم أكثر من غيرهم معرضين للحزام الناري؛ لأن الشخص المصاب للمرة الأولى بجدري الماء، يبقى الفيروس كامناً في الخلايا العصبية لأشهر أولعدة سنوات، وعندما يستعيد الفيروس نشاطه فإنّه يضرب أعصاب الجلد آخذاً شكل الحزام.

مرض الحزام الناري

ماهى أعراض الحزام الناري؟

تبدأ أعراض الحزام الناري بالظهور، حيث يشعر الشخص بألم في اتجاه واحد من الجسم، في المناطق الجلدية التي يصيبها الفيروس، فتستمر هذه الآلام لعدة أيام، قبل أن يبدأ الطفح الجلدي بالظهور، ويتراوح هذا الألم ما بين يوم إلى يومين، ويكون الألم في منطقة الرقبة والوجه، ولكن آلام الصدر والبطن وغير ذلك من أماكن يقبع الألم فيها من ثلاث إلى أربع أيام، فيشعر الشخص بحرقان شديد في الجلد المصاب أشبه بالنار، وقد تكون هذه الألآم مصحوبة بارتفاع طفيف لدرجة حرارة الجسم، ويصاحب ذلك –أيضاً- ضعف وصداع عام.

 

وهذا الألم من أول الأعراض ظهوراً عند الكبار، وبالنسبة للصغار فإنّ ظهور الطفح الجلدي يعتبر من أول الأعراض في أغلب الحالات، وهذه الآلام قد تستمر مع وجد الطفح الجلدي، ومن الممكن أن يشفى الجلد تماماً، ولكن قد تبقى الآلام التي يشعر بها الشخص لعدة شهور بعد شفاء المرض، وبالأخص عند المرضى من كبار السن والذين يعانون من أمراض أخرى كالسكري، وضعف المناعة، لكن هناك حالات كثير ينتهي بها الألم مع اختفاء الطفح الجلدي من الجسم بشكل كامل. المضاعفات الالتهابات البكتيرية في الجلد المصاب.

قد يفقد الشخص المصاب بالحزام الناري حاسة التذوق. من الممكن أن يتأثر حواسه الأخرى، من بصر وسمع. حدوث تشنجات في الوجه.

مرض الحزام الناري

علاج مرض الحزام الناري

إذا أصيب الشخص بالحزام الناري فعليه مراجعة الطبيب، فكلما تم تشخيص هذا المرض بشكل فوري كلما زادت سرعة شفاء الشخص المصاب.

ويجب أن يتجنب المريض تناول أي أدوية من غير استشارة الطبيب، ولكن إذا استمر الألم بالرغم من تناول الأدوية المسكنة والمتعالجة، فهنا يجب مراجعة طبيب الأعصاب لمعالجة هذا الألم وآثاره.

 

 

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

158

الحالات الجديدة

6142

اجمالي اعداد الوفيات

98413

عدد حالات الشفاء

105705

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى