مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

كل ماتريد معرفته عن جامعة الملك خالد ” وكيبيديا”

0

جامعة الملك خالد جامعة حكومية مقرها في مدينة أبها جنوب غربي المملكة العربية السعودية، تأسست عام 1419هـ، خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حينما كان ولياً للعهد، وذلك في يوم الثلاثاء 9/1/1419 هـ المتضمن الموافقة على دمج فرعي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة الملك سعود بمنطقة عسير تحت مسمى جامعة الملك خالد.

بدأت الجامعة بأربع كليات وهي كلية الشريعة وأصول الدين، وكلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية والإدارية، وكلية الطب، وكلية التربية. ومن ثم تمت إعادة هيكلة الكليات القائمة واستحداث عدد من الكليات الجديدة وضم كليات البنات وكليتي المعلمين وكليات العلوم الصحية إلى الجامعة، حيث بلغ المجموع 29 كلية للطلاب والطالبات

وتماشيا مع هذه الجهود تسابقت الجامعات المحلية إلى تطوير خططها الاستراتيجية بما يضمن لها التوافق مع الخطط الوطنية مثل رؤية المملكة(2030)، والبرامج التنفيذية الداعمة لتحقيق الرؤية. والخطة المستقبلية للتعليم الجامعي في المملكة “آفاق 2029″، إضافة إلى السعي نحو تحقيق معايير تصنيف الجامعات العالمية، تستهدف الخطة الاستراتيجية للجامعة التعامل مع القضايا التي تواجهها والمتعلقة ببعض الجوانب الإدارية، وعملية قبول الطلاب المستجدين، والبحث العلمي، والإسهام في خدمة المجتمع، وخدمات الطلاب، وآلية استقطاب أعضاء هيئة التدريس واستبقائهم، وتقنيات التعليم والمعلومات، والشراكة مع القطاعين العام والخاص، وملائمة خريجي الجامعة لاحتياجات سوق العمل، كذلك حرصت جامعة الملك خالد على تحديث خطتها الاستراتيجية (2020-2018)، عرضت فيها منهجية إعداد الخطة، والمراحل التي مرت بها، والنتائج التي تم التوصل إليها من حيث القضايا الرئيسة، والملامح الاستراتيجية والخطة التشغيلية، والخطط الداعمة؛ مثل خطة الاتصال الاستراتيجي، وإدارة المخاطر، وإدارة التغيير. ولتحقيق ذلك بالجودة التي تحرص الجامعة عليها؛ فقد مر مشروع إعداد الخطة الاستراتيجية للجامعة بعدة مراحل؛ شملت: جمع المعلومات، والتحليل البيئي، وصياغة الملامح الاستراتيجية، وتطوير الخطة التشغيلية. كما تم تحليل أبــرز بيانات البيئة الخارجية من خــلال جمع وتحليل البيانات والمعلومات الكمية والنوعية، والتوصل إلــى أبرز المعطيات والعوامل العامة المؤثرة (النظامية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتقنية) في السياق البيئي العام، إضافة إلى تحليل المستفيدين والمنافسين وذوي العلاقة في السياق البيئي الخاص، وتقييم البيئة الداخلية للجامعة، وتحديد أبرز القضايا الاستراتيجية، مع الوقوف على العوامل المؤثرة في كل قضية وتحليلها للخروج بجملة من المبادرات التي تسهم في التعامل معها بإيجابية، بحيث تشكل في جملتها الحجر الأساس لتطوير أداء الجامعة. وتبعا لذلك، تم تحديد الملامح العامة للخطة الاستراتيجية بدءًا من صياغة رؤية الجامعة ورسالتها، ومجموعة القيم الي تحكم عمل الجامعة، ومجموعة من الأهداف الاستراتيجية المترابطة والمتكاملة، وتعمل الجامعة على تحقيق تلك الأهداف عبر تنفيذ (56) مبادرة استراتيجية، ولتنفيذ تلك المبادرات تم بناء خطط عمل مقترحة لكافة المبادرات محدد بها مؤشرات الأداء وخط الأساس والمستهدفا.

وبحسب تصنيف الويبومتركس فتحتل جامعة الملك خالد المرتبة 2,069 عالميًا، أما بحسب تصنيف QS العالمي فإن جامعة الملك خالد واصلت تقدمها في التصنيف الدولي للجامعات QS، حيث حصلت على المرتبة 448 عالمياً، والمرتبة 24عربياً (Arab Region University Ranking) لعام 2019م، وبذلك تكون الجامعة ضمن أفضل 10 جامعات عربية، أما داخل السعودية فتحتل جامعة الملك خالد المرتبة الرابعة على مستوى جامعات المملكة العربية السعودية.

 

وأبرمت جامعة الملك خالد مذكرة تفاهم مع جامعة الملك سعود لكي تقدم الأخيرة ممثلة في معهد الملك عبد الله للبحوث والدراسات الاستشارية بإعداد الدراسات والوثائق اللازمة لإعلان المنافسة العالمية بين المكاتب الاستشارية وإعداد المخطط العام والتصاميم لمباني ومرافق المدينة الجامعية لجامعة الملك خالد. كذلك قامت الجامعة بالتعاون مع معهد الملك عبد الله بتنظيم مسابقة عالمية لتخطيط وتصميم مشروع المدينة الجامعية مشارك فيه عدد من المكاتب المحلية والإقليمية والعالمية. تضمن المشروع البنية التحتية وتتمثل في مبنيان خدمية، ونفق خدمات بطول 17 كم يحوي جميع المكونات الكهروميكانيكية اللازمة لكافة مباني المدينة الجامعية، والمجمع الأكاديمي للطلاب للتخصصات الأدبية والعلمية، وتشمل 13 كلية تتوزع في 17 مبنى بمساحة حوالى 570000 م2، ثم المدينة الطبية والتي تشتمل على كافة التخصصات الطبية المختلفة، ومستشفى جامعي متكامل مؤهل لخدمة كافة التخصصات الطبية بسعة 800 سرير، ويأتي بعدها المرحلة الثالثة التي تمثل المنطقة الشرفية، وهي إدارة الجامعة ومرافقها، ثم المرحلة الرابعة وتشمل شبكة الطرق وشبكات المرافق- ومحطة التحويل الكهربائية، والمرحلة الخامسة وهي تأسيس المدينة الرياضية، والمرحلة السادسة وتتمثل في إسكان أعضاء هيئة التدريس ــ مرحلة الترسية، والمرحلة السابعة وتضم الإسكان الطلابي ــ مرحلة الطرح، ويقوم بالإشراف على المشاريع عدد من المكاتب الاستشارية بالتعاون مع طاقم من المهندسين المحترفين التابعين لوكالة المشاريع بالجامعة.