مقالات

عزيزة حلمي تكتب الخلط بين علم الأبراج وعلم الفلك وعلوم الجفر الحرف والطلسم .

بقلم عزيزة حلمي

3461 حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، وَمُسَدَّدٌ الْمَعْنَى ، قَالَا : حَدَّثَنَا يَحْيَى ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ الْأَخْنَسِ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ مَاهَكَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ،

قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنَ النُّجُومِ ، اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنَ السِّحْرِ زَادَ مَا زَادَ ”

حديث صحيح في سُنَنُ أَبِي دَاوُدَ و مُسْنَدُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ
ومصنف حديث حسن في سُنَنُ ابْنِ مَاجَهْ

والمقصود بهذا الحديث : هو أستخدام أوزان حروف الأسم وأسم الأم في أستخراج الطالع والطابع والكوكب والبرج لأستخدامه في سحر الفلك المذكور بالحديث الشريف

أما علوم الفلك المعروفة في الجامعات والمعاهد فقد سخرها الله للإنسان في كثير من الأيات القرآنيه مثل

وَعَلاماتٍ وَبِالنَّجمِ هُم يَهتَدونَ ﴿١٦﴾ النحل

أما علم الأبراج فإذا أستند الي التنجيم مثل الحظ وغيبيات المستقبل فهذا تنجيم محرم بلا جدل وهو من عمل الشياطين ويدخل تحت هذه الطائله قراءة الفنجان والنرد والورق والكف والودع … الخ

أما علم الأبراج الذي يتحدث في أبرز الصفات المشتركة بين مواليد فترة زمنية معينه أستناداً الي تأثيرات المناخ وجاذبية الأرض المرتبطه بحركة الكواكب في هذا الوقت من السنه فلا علاقة له بالتنجيم ولا الطالع ولا غيبيات المستقبل وهو فرع من فروع العلم لا يستند الي أي أمور شرعية في الكتاب أو السنه شأنه شأن علوم النفس وتحليل الشخصية .

الفتاوي الشرعية ما لم تكن مرتبطه بالعقيده والعبادات والتوحيد والمبيحات والمحظورات الوارده بالكتاب والحديث الشريف فإن القياس والمقارنة فيها لابد أن يستند أولا إلي دراسة العلم المرتبط بالمسأله محل الفتوي مع مراعاة حال السائل وباقي أصول الفتوي الشرعية المتفق عليها .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
59

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

1022

الحالات الجديدة

8421

اجمالي اعداد الوفيات

121072

عدد حالات الشفاء

153741

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى