مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

عبدالناصر محمد يكتب: فهلوة الصيني غلبت المصري

12

في نهاية عام 2008 كنت أقوم بتغطية صحفية لكثير من منظمات الأعمال ومن الأحدث التي مرت علي أن رجل أعمال كبير توجه إلى الصين لاستيراد مادة بولي ستايرين على ما أتذكر فأراد رجل الأعمال المصري أن يتعامل بالفهلوة مع رجال الأعمال الصينيين و أراد أن يحصل على كميات كبيرة من هذه المادة بأسعار منخفضة لكن رجال الأعمال الصينيين أفهموه أن هذا المنتج سعره كما هو موضح ولا يمكن تخفيضه إلا أن رجل أعمالنا أصر على خفضه إلى أقل من النص وتم التعاقد على توريد منتج بولي استايرين صيني بسعر قليل فتم التعاقد وتم إرسال المنتجات الصينية إلى رجل الأعمال المصري الذي فوجئ بأن المنتج ليس بالجودة العالية التي اتفق عليها وراح يشتكي هنا وهناك دون جدوى لأن المنتجات الصينية منها العالي الجودة ذو السعر المرتفع و أيضاً هناك منتجات صينية رديئة ولها سعرها المناسب 

تذكرت هذا الموقف لأن الفترة الأخيرة تشهد تصاعد في التعاون الاستثماري بين رجال الأعمال المصريين بنظرائهم الصينيين وحتى لايقع رجال أعمالنا في أخطاء الماضي أضع أمامهم خطوط عريضة للتعامل مع رجال الأعمال الصينيين حتى يأتي تعاونهم بمردود إيجابي على الاقتصاد ولجذب المنتج الصيني الجيد وبأسعار مناسبة دون جدال أو استعمال الفهلوة معهم حتى لا تقع خلافات وحتى لا يتم جلب منتجات رديئة  

 

فنسمع من هنا وهناك أن رجال أعمالنا سيجذبون استثمارات بمليارات الدولارات من الصين خاصة وأن مصر أصبحت وجهة استثمارية للجانب الصينى وتوجه رجال أعمالنا إلى زيادة التبادل التجاري مع الصين في ظل التحسن التدريجي لأداء الاقتصاد وتوفير النقد الأجنبي وانضمام مصر إلى تجمع البريكس الذي يضم 11 دولة كبرى، وعلى رأسها روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا، ويستحوذ على 25% من صادرات العالم

 

قد يهمك ايضاً:

مطلوب من رجال أعمالنا فتح قنوات جديدة للاستثمار مع الصين والإعلان عنها وعدم التقوقع حول مائدة واحدة للاستثمار وعقد لقاءات برتوكولية لا جدوى منها 

نريد في الفترة المقبلة أعمال لا شو إعلاني 

وعلى رجال أعمالنا توثيق العقود المبرمة مع الجانب الصيني بشروط واضحة مبين فيها مواصفات المنتج وجودته وشكله وسعره ووضع شروط قانونية في العقد وواضحة مبين فيها مواصفات المنتج وجودته وشكله وسعره ووضع شروط قانونية في العقد تؤكد على تطابق مواصفات المنتج المتفق عليها وضرورة متابعة المنتج القادم من الصين وقياس مدى جودته قبل استلامه والاتفاق بصورة واضحة على نوعية المنتج الصيني وعدم الاخلال بالمواصفات وضرورة عمل زيارات ميدانية للمصنع الصيني المتفق معه وتوثيق العلاقات الشخصية مع الجانب الصيني لإضفاء علاقات اجتماعية على البزنس وعلى رجال أعمالنا البدء بجلب كميات قليلة من المنتج الصيني ثم تزيدها بالتدريج 

كما نطالب الحكومة بضرورة توحيد قواعد المنافسة بين المنتج المحلي والاجنبي وتثبيت التشريعات الاقتصادية ووضع خطة للاستثمار متكاملة وتوفير الخدمات الالكترونية الحكومية وتذليل العقبات أمام المستثمرين .

 

التعليقات مغلقة.