مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

صور… البابا تواضروس يترأس قداس احتفال اليوبيل الذهبي بكنيسة الملاك بالاسكندرية

كتبت – جورجيت شرقاوي:
ترأس قداسه البابا تواضروس الثاني ، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسيه اليوم الخميس صلوات القداس الالهي واحتفالية اليوبيل الذهبي بمرور 50 عام على إنشاء كنيسة الملاك ميخائيل بمنطقة مصطفى كامل شرق الاسكندريه ، وسط إجراءات امنيه و احترازية مع تنظيم كشافه الكنيسه ، و ضمان السيوله المروريه .

و تأتي الزيارة الرعوية إلى مدينة الإسكندرية لمدة يوم واحد فقط ، بحضور القمص ابرام اميل وكيل الكاتدرائيه المرقسيه و الآباء الكهنة والأساقفة و اعضاء مجلس النواب و الشيوخ ، و بعض من أبناء الكنيسة، و الشمامسه وفقاً لدعوات شخصية محددة.
و نظمت كنيسه الملاك بعض الفقرات الترانيم والفقرات على هامش الاحتفالية الكبرى

و قال قداسته في العظه الروحيه عقب الانتهاء من الصلاة داخل الكنيسة، أننا أمام نوعين من الناس ، قلوب امتلأت بالقسوة و الرحمه 
،فأننا في صراع القساوة و الرحمه ، و قد حاول السيد المسيح من خلال المعجزات بأعمال الرحمه كشفاء المفلوج مثلا ليرفع القساوة من القلوب ، فأحياناً يملأ السواد القلب الذي يفعل الخطيه و من شدتها يتحجر و ينعكس بشكل فردي أو مجتمعي أو كنسي ، و كل ما نمارسه في الكنيسه هو محاوله تحويل القلب ليفيض بالرحمه 
و أضاف ، قد جاء السيد المسيح من أجل تحويل القسوة الي الرحمه ، و يظهر في الصوم من خلال فحص الذات بدل من الانشغال طول السنه بالآخرين ، فأن ” ادخل مخدعك و اغلق بابك” و هو المقصود به الفم و العين سراج الجسد ، و هو أيضا المقصود به القلب ، فالعين يصب في القلب بحسب ما يراه الإنسان 
و كل من يشرب من الناموسيه و الذاتيه يعطش روحيا و لا يعرف أن يصنع رحمه ، فالمرأه السامرية مثلا تركت جرتها و هي اغلي شيء عندها و التي صنعت من الفخار عندما ارتوت روحيا ، و لذلك الصوم الكبير رحله انطلاق 
و تحدث قداسته عن تاريخ الكنيسة، قائلا إننا نذكر خدمه القمص كيرلس داود و تعبه في الخدمه و كل اراخنه الكنيسه ، مؤكدا أنه يوم الوفاء الذي يجب أن نشعر به تجاه من كانو بسببهم نعيد اليوم بتاريخ أول قداس في الكنيسه كان علي بد الانبا مكسيموس سنه ١٩٧١ ، و قد زار الكنيسه قداسه البابا شنوده و كان بها اول مجلس في عهد البابا كيرلس . 
و اختتم قداسته كلمته بالتنبيه علي الالتزام بالاجراءات الاحترازيه حتي تنتهي الكورونا و يتحنن علينا الله .
و قد قام قداسته بترقيه الشماس ميخائيل الي رتبه ارخن وسط فرحه أبناء الكنيسه .