مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

صاحبة أطول غيبوبة في التاريخ، 42 عام

2

كتب – السيد البيلي:

في 27 نوفمبر 1973 في دولة الهند وبالتحديد في مدينة مومباي الهندية، ممرضة في العشرينات من عمرها تعمل في مستشفي كينج إدوارد ومن الجدير بالذكر أن كينج إدوارد كان حاكم إنجلترا وسمية المستشفي نسبةً إلي إسمه في الفترة التي إحتلة فيها إنجلترا الهند

 

اسم الممرضة الهندية صاحبة أطول فترة غيبوبة في التاريخ هو ” أرونا شانبوج “، بدأت القصة أثناء عمل أرونا في المستشفي في ليلة متأخرة، وأثناء مرورها لمتابعة وتفقد حال المرضي تفاجأة بعامل النظافة ممسكاً برقبتها من ظهرها ووضعاً يده علي فمها بقوة ليمنعها من إصدار أي صوت أو طلب الإستغاثة

 

ثم قام بجرها علي الأرض بنفس الوضع إلي أحد الغرف التي كان بها بعض الإصلاحات ولا يوجد بها مرضي ولا يمر عليها أحد من الأطباء أوالممرضين، وقام بالاعتداء عليها وإغتصابها…

وبعد إنتهائه من فعلته شعر بالخوف من الفضيحة والسجن فقرر قتلها والتخلص منها، ظناً منه بأن موتها يعني موت جريمته وهروبه من الجزاء

 

قد يهمك ايضاً:

طريقة التسجيل جامعة الجميع الذكية 2023

أعلي من البنوك وتصرف شهريا…الأوراق والشروط لفتح حساب…

بين الاقسام 1

وفي نفس الوقت وقعت عينه علي  سلسلة من الحديد، فوضعها حول رقبتها وقام بخنقها حتي خرج منها صوت ضعيف يشبه الإستغاثه ثم سكتت فظن أنها ماتت فتركها وهرب، ظلت هذه الفتاة مغشي عليها في هذا الوضع لمدة 11 ساعة حتي عثر عليها أحد زملائها، حاولوا إسعافها بكل الطرق لكنها كانت قد أصيبت بشلل تام نتيجة لتلف في خلايا المخ دخلة علي إثره في غيبوبه، لتكون أطول فترة غيبوبة في التاريخ، 42 عام 

 

بعد نقلها تحت الرعاية الطبية تم القبض علي عامل النظافة بواسطة الشرطة الهندية وتم الحكم عليه بالسجن لمدة 7 أعوام بتهمة الشروع في القتل والإغتصاب 

 

وظلة هذه القصة غير معلنه للعالم حتي كتب عنها الصحفي الهندي بينكي فيراني، حين زار المستشفي وسمع قصة هذه الممرضة فقرر تأليف كتاب عنها ليعلن عن قصتها للعالم ويعتبر هذا الكتاب هو المصدر الوحيد للقصة، ولم يكتفي بينكي فيراني بتأليف كتاب عنها فقط بل قام برفع قضية علي الحكومة الهندية وطالب فيها برفع الأجهزة عن هذه الممرضة، عملاً بمبدأ الموت الرحيم بعد مرور 42 عام وهي علي نفس الحاله، ولكن الحكومة الهندية رفضت طلب الصحفي بينكي فيراني وقالة بأن الأطباء عليهم التمسك بالأمل حتي النهاية 

 

لتتحول القضية إلي قضية رأي عام وانقسمت الأراء إلي فريقين، فريق يطالب برفع الأجهزة عنها ورحمتها من البقاء علي هذه الحاله، وفريق أخر يطالب ببقائها تحت أجهزة التغذية والتنفس إلي النهاية، حتي توفة عام 2015 عن عمر يتخطي ال 60 عام قضة أكثر من ثلثيهم علي سرير المرض 

 

ولكن يبقي الحدث الأغرب في هذه القصة هو أن العام الذي توفت فيه الممرضة الهندية هو نفس العام الذي توفي فيه عامل النظافة، بل هناك بعض الأقوال أنهم توفوا في نفس الشهر، لتنتهي قصة صاحبة أكبر فترة قضاها إنسان في غيبوبة في التاريخ.

التعليقات مغلقة.