مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

سلطنة عُمان وبناء نموذج من التواصل الإقليمي والعالمي يعزز الحوار والتفاهم والأمن والاستقرار

0

كتب – سمير عبد الشكور:

في الثالث والعشرين من كل عام تحتفل سلطنة عمان بذكرى انطلاق مسيرة النهضة الحديثة بقيادة السلطان قابوس بن سعيد، وهذا العام تكمل مسيرة البناء 49 عاماً، وقد أعلن ميلاد فجر جديد على عُمان في 23 يوليو 1970، لتبدأ مسيرة بناء عُمان شعبا ومجتمعا لتستعيد مجدها الحضاري ودورها الإيجابي في محيطها الخليجي والعربي والإقليمي ولتكون داعية سلام وركيزة قوية في هذه المنطقة الحيوية من العالم التي تلتقي فيها مصالح العديد من القوى والأطراف الإقليمية والدولية ولتؤكد قدرتها بقيادة السلطان قابوس على الاسهام الإيجابي في كل ما يعود على دول وشعوب المنطقة بالخير والاستقرار والتهيئة لحل الخلافات بالحوار والطرق السلمية وفي إطار الاحترام المتبادل والالتزام بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتعاون بحسن نية لتحقيق المصالح المشتركة والمتبادلة لمختلف الدول والشعوب وفقا لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية.

قد يهمك ايضاً:

6 مباريات قوية فى الجولة الـ10 للمجموعة الثالثة بالقسم…

تعرف علي عرض الزمالك لإستعادة حسين فيصل من سموحة

بين الاقسام 1

وانطلاقا من هذه المبادئ التي أرساها السلطان قابوس لسياسة السلطنة ولعلاقاتها مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة وعلى امتداد العقود الماضية فإن سياسة السلطنة تقوم على دعم كافة الجهود المبذولة لتعزيز الحوار والتفاهم بين الدول وصولا لتحقيق الأمن والاستقرار والتقارب بين دول وشعوب العالم.

وتنفيذاً لتلك المبادئ، قررت سلطنة عُمان فتح بعثة دبلوماسية جديدة لدى دولة فلسطين على مستوى سفارة، استمرارا لنهج السلطنة الداعم للشعب الفلسطيني، كما وقعت السلطنة والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وايرلندا الشمالية اتفاقية دفاع مشترك بين البلدين في الحادي والعشرين من فبراير العالم الحالي، واتفاقية تعاون وشراكة لتطوير الروابط الثنائية المتعددة في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية والتنموية والتكنولوجية في الثاني والعشرين من مايو 2019.

وكانت سلطنة عُمان وجمهورية الصين الشعبية قد اقامتا شراكة استراتيجية بينهما لتحقيق المصالح المشتركة والمتبادلة ، في 25 مايو 2018 م .كما ترتبط السلطنة بعلاقات صداقة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة التي تلتزم بالمبادئ التي تأخذ بها السلطنة في هذا المجال ، وهو ما يوسع في الواقع من دائرة الأصدقاء على امتداد المنطقة والعالم من حولها من ناحية ، ومن ناحية أخرى يصب في خدمة أهداف  التنمية الشاملة والمستدامة والبرامج  والخطط التي تتبناها السلطنة في هذا المجال .

بين الاقسام 2