مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

رئيس السنغال : أفريقيا حضرت إلى شرم الشيخ عازمة المشاركة بشكل فعال في إنقاذ الكوكب

كتب –  رفعت عبد السميع :

ألقى الرئيس ماكي سأل رئيس السنغال ورئيس الإتحاد الافريقي خلال مشاركته قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ  كلمة شاملة وكافية ومعبرة وبها الحلول

إنها كلمة مسؤول عن أفريقيا وتنميتها وحمايتها من المخاطر لذا كان ماكي سال الرئيس السنغالي أكثر زعيم يعلم متاعب وهموم القارة السمراء

فكانت كلمته في قمة شرم الشيخ والتي قال فيها بالنيابة عن أفريقيا  : أشكر الاخ العزيز عبد الفتاح السيسي للحفاوة وكرم الضيافة على أرض مصر الكريمة وليس ذلك بغريب على تقاليد مصر العربية وعلي سحرها البحري

 وعن القمة قال الرئيس السنغالي قال الكثير عن الحالة العاجلة مناخيا والتي تجمعنا اليوم قرائن علميهدة عده نبهتنا في عدة مناسبات من خلال مانعيشه كل يوم باننا نتعايش مع الظواهر المناخية القاسية

اليوم علينا أن نتصرف من أجل إنقاذ الكوكب من خلال الإستناد إلى إتفاق باريس حول المناخ فان أفريقيا قد التزمت به من خلال الحزام الاخضر الذي يجري تنفيذه على امتداد احد عشر دوله في منطقة الساحل والصحراء

 أن إستصلاح الأراضي جار ونشاطات إعادة الغطاء الغابي مستمر بالإضافة إلى مشاريع زراعية حتي وإن لم تكن البلدان الإفريقية قد أسهمت باكثر من ٤٪ من انبعاثات غازات الدفيئة

قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1

 فان أفريقيا تدعم انبعاثات رصينة من الكربون وقدرة على المواكبة من أجل البلوغ إلي نقطة الصفر في انبعاثات الكربون في آجال معقوله

وأكد رئيس السنغال أنه يدعم الانتقال الأخضر بشكل عادل ومنصف بدلا من قرارات منزله قد تمس مسيرتنا التنموية بما في ذلك سبل الوصول المطلق إلي الطاقة الكهربائية التي يبقي ٦٠٠مليون نسمه من الأفارقة محرومين منها

 وذكر الرئيس السنغالي بغابات حوض الكونغو قائلا : إن قارتنا هي مهد ربع ماتبقي إلي اليوم من غابات استوائية التي تمنح الكوكب الملاذ الآمن للتنوع البيولوجي والأسلوب الافضل في أسر الكربون

 نحن أيضا تتكيف مع التغيير المناخي ونتحمل أعباء كثيره من خلال تطوير مشاريع خضراء يحدث تطويرها غالباً من الإستدانه

 في حين أن تدابير التكيف المقترض أن تدعم من قبل دول متقدمة وفقاً للتعهدات المتخذة شرم الشيخ إذا مناسبه لنا جميعا بلدان متقدمة ونامية على السواء فرصة من أجل إحداث تحول تاريخي لابد من تعزيز التزاماتنا نحو أفريقيا

وأكد الرئيس السنغال فى نهاية كلمته أنه حضر إلي شرم الشيخ عازما المشاركة بشكل مسؤول في إنقاذ الكوكب وأحداث التغيير بدلاً من الخنوع والتعرض للتاثير

وشدد الرئيس السنغالي فى كلمته  على ضرورة التفاعل والعمل مع جميع الشركاء حتي لا يتحول شرم الشيخ إلي قمة إضافية ضعلى غرار سابقات لها

 ولكن لكي يتحول إلي منعطف حاسم يعطي دفعا لفائدة الأجيال المقبلة ووقف التغيير المناخي الوقت اذن اليوم ليس وقت لتلقي الوعود بل وقت العمل الفعال . 

التعليقات مغلقة.