Exclusiveأخبار عربية وعالمية

رئيس البرلمان العربي يُثمن مخرجات قمة العشرين ويُشيد بنجاح المملكة العربية السعودية في ‏تنظيم ورئاسة القمة ‏

كتب – بهاء المهندس :

ثمَّن عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي مخرجات قمة دول ‏مجموعة العشرين الافتراضية التي استضافتها المملكة العربية السعودية برئاسة خادم الحرمين ‏الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية حفظه الله، وبمشاركة قادة الدول الأعضاء ‏في المجموعة وذلك على مدار يومي 21 و22 نوفمبر 2020م.

وأكد رئيس البرلمان العربي أن رئاسة المملكة العربية السعودية لهذه القمة، كان له الدور ‏الأكبر في تحقيق التوافق حول عدد من القضايا ذات الأولوية على الصعيد العالمي، وفي مقدمتها ‏اتفاق قادة دول المجموعة على دعم الدول النامية، وتمويل التوزيع العادل للقاحات الوقاية من جائحة فيروس كورونا وتعهدهم ‏بتقديم الدعم الكامل للفئات الأكثر تأثرًا بالجائحة، وإقرارهم مبادرة تعليق مدفوعات الدين ‏للدول الأكثر فقراً حتى منتصف 2021م، والاتفاق على ضمان إبقاء طرق النقل مفتوحة وآمنة، ‏

فضلاً عن اتفاق قادة المجموعة على ضرورة العمل المشترك لحماية كوكب الأرض ومواجهة ‏التحديات الناشئة عن التغير المناخي والحفاظ على البيئة لتحقيق اقتصاد قوي وشامل ومتوازن ‏ومستدام.‏

وأعرب رئيس البرلمان العربي عن ثقته التامة في أن نتائج هذه القمة وتنفيذ قادة دول مجموعة ‏العشرين لتعهداتهم التي أعلنوا عنها خلال القمة، سيكون لها عظيم الأثر في تنسيق الجهود ‏العالمية في مكافحة جائحة كورونا وتخفيف آثارها الإقتصادية والإنسانية على الدول والشعوب ‏الفقيرة، وسرعة تعافي الإقتصاد العالمي وإعادة الإستقرار إلى الأسواق العالمية.‏

وأشاد رئيس البرلمان العربي بالنجاح الكبير الذي حققته المملكة العربية السعودية في ‏استضافة وتنظيم ورئاسة هذه القمة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي،

مؤكداً ‏أن ما أنجزته المملكة العربية السعودية في الظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي عهده الأمين في هذا الشأن يعد فخراً لكافة الدول والشعوب العربية.‏

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى