أحزاب ونواب

” رئيس إسكان البرلمان ” قانون التصالح في مخالفات البناء لم يتم تأجيله واللجنة عازمة على سرعة الانتهاء منه خلال الفترة القادمة

محمد عيد

صرح المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب وأمين عام حزب مستقبل وطن بالجيزة أن اللجنة عازمة على سرعة الانتهاء من مشروع قانون التصالح في مخالفات البناء خلال الفترة القادمة ولم يتم تأجيله ، وبالفعل بدأت لجنة الاسكان في مناقشة مشروع القانون وتبين لها أثناء المناقشة أن هناك ” نقطتين ” تم أثارتهما من خلال أعضاء اللجنة في غاية الأهمية ” الأولى ” خاصة بتحديد قيمة غرامة المخالفة أثناء التصالح ومدى ارتباط المخالفة في حالة إقرارها بقانون البناء الموحد رقم 119 لسنة 2008 ، والنقطة ” الثانية ” خاصة بالمبانى التى أقيمت على الأراضى الزراعية وأصبحت ملاصقة للحيز العمرانى بعد أن ثبت أنها غير مزروعة وقريبة من التكتلات السكنية وفقا للمسح الجوى الأخير للكتل السكانية على مستوى المحافظات حتى يمكن التصالح فيها وفقاً لقانون التصالح .

 

وأضاف المهندس ” علاء والى ” أنه بعد مناقشة واستعراض مواد مشروع القانون اتفقت اللجنة على عقد اجتماع قادم بحضور ممثل عن وزارة الزراعة، ونائب وزير الإسكان للتخطيط العمرانى وتطوير المناطق العشوائية ، وممثل عن القوات المسلحة ” الذى أجرى المسح الجوى على مستوى الجمهورية” وممثلا عن وزارة التنمية المحلية للاستماع إلى كافة الآراء لحسم النقطتين الخاصتين بـ”  تحديد قيمة غرامة المخالفة حسب كل منطقة وكذلك مشكلة المبانى على الأراضى الزراعية الملاصقة للكردون ” .

وأكد ” علاء والى رئيس لجنة الإسكان ” أن قيمة المخالفة من النقاط الجوهرية فى القانون، بل هى من أساسيات القانون التى بناء عليها سيكون القانون جاذبا للمواطنين ومرضى للجميع ، وبالتالى لابد من التفرقة في تحديد قيمة المخالفة بين مخالفات القرى ومخالفات المدن حتى لا يصطدم القانون بأرض الواقع ، مؤكداً أن اللائحة التنفيذية للقانون سوف تفسر ذلك وسيصدر بها قرار وزارى وستكون أكثر مرونة عن النص القانونى بالنسبة لحسم هذا الأمر وفى نفس الوقت يتم تشكيل لجنة تضم ممثلين من وزارة الإسكان لتحديد قيمة المخالفة .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
10

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

123

الحالات الجديدة

6130

اجمالي اعداد الوفيات

98314

عدد حالات الشفاء

105547

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى