مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

دور الإعلام لرفع الوعي المجتمعي بخطورة الإرهاب في ندوة بقصر ثقافة طنطا

 

ايمان صلاح الشناوي 

 

نظم قصر ثقافة طنطا التابع لفرع ثقافة الغربية، محاضرة تثقيفية بعنوان «دور وسائل الإعلام فى مواجهة الإرهاب» بحضور سمير مهنا الخبير والمستشار الاعلامي، والدكتور محمد السعيد قطب رئيس فرع اتحاد التنمية المستدامة بالغربية، والإعلامي مصيلحى الشرقاوى كبير المذيعين بقناة الدلتا، بحضور عدد من رواد القصر تحت إشراف نجلاء نصر الدين مديرة القصر.

تناولت المحاضرة إلقاء الضوء حول مفهوم ومصطلح الإرهاب حيث استعرض سمير مهنا صور الإرهاب وأشكاله ومراحله ومفهوم الإعلام وعناصره، وأنواع ووسائل الإعلام الحديث والإعلام البديل في ظل ثورة المعلومات وتكنولوجيات الاتصالات

ومفهوم التربية الإعلامية وأهميتها في خلق جيل واع من الشباب لمواجهة الإرهاب الفكري والثقافي والنفسي.

وأشار مهنا إلى أهمية دور الإعلام في رفع الوعي المجتمعي بخطورة الإرهاب وسبل مواجهتها بالإضافة إلى دوره في تشكيل الرأي العام ورفع الوعي في ظل التحديات لمواجهة الفكر المتطرف وتعديل السلوكيات وتصحيح المفاهيم المغلوطة، موضحاً أهمية الوعي في مواجهة الغزو الفكري والثقافي وحروب الجيل الرابع و دور الإعلام في تعظيم دور الشباب لمواجهة الفكر المتطرف والشائعات التي تحرض علي الإرهاب.

كما تناول الدكتور محمد سعيد قطب رئيس فرع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة عدة نقاط حول مفهوم التنمية المستدامة ومحاورها وكيف أن الإرهاب يعد من أخطر معوقات التنمية بصفة عامة والتنمية المستدامة بصفة خاصة، وكذلك الإرهاب الالكتروني بكافة صوره وأشكاله، وسبل التعامل الآمن معه وكيفية مواجهة صور وأشكال الابتزاز الالكتروني أمنيًا.

قد يهمك ايضاً:

الثلاثاء المقبل اقامة العرض الخاص لفيلم إكس مراتي

ختام تدريبات تحدي الشباب بدسوق وقلين وبيلا  

فيما تحدث الإعلامي مصيلحي الشرقاوي كبير المذيعين بقناة الدلتا، حول دور المؤسسات التربوية والدينية والأسرة في التنشئة وأهمية ذلك في مواجهة الشباب.

وتناول المفكر والأديب الدكتور مجدي الحفناوي، أهمية دور مؤسسات المجتمع المدني من نقابات وأندية واتحادات رياضية وجمعيات في المشاركة المجتمعية لمواجهة الفكر المتطرف إلى جانب الإعلام والخطاب الديني.

وأوصى المشاركون في الندوة بضرورة تعظيم دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية جنباً إلي جنب مع الإعلام في تعميق منظومة القيم والولاء والانتماء في نفوس الشباب والنشء، وتعزيز ثقافة الوعي الالكتروني لمواجهة الأفكار الهدامة، وتعظيم دور الأئمة والخطباء لتجديد الخطاب الديني لمواجهة الفكر بالفكر، وتعظيم دور الاتحادات الطلابية بالمدارس والجامعات في مواجهة ونبذ العنف والتطرف ونشر ثقافة الرأي والرأي الآخر.

 

التعليقات مغلقة.