مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

دعاء ليلة القدر: اللهم في أولى الليالي العشر ارفع عنا الوباء والبلاء وسائر الفتن

كتب _ يوسف سلامة 

أيام مباركة مضت، وأيام مباركة تهل.. ومع مغرب أمس السبت ينقضي ثلثا شهر رمضان المبارك، لتهل علينا مع مغرب اليوم الأحد أولى الليالي الوترية، والتي في إحداها تكون ليلة القدر، وقد أخفاها الله تعالى ليجتهد المسلم في طلبها ونيل عظيم ثوابها، وهي التي قال الله تعالى فيها: “لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ” (القدر).

وجاء في فضل إحيائها ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”.

أما عن الدعاءالمأثور فيها، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله أرايت إن علمت -أعني ليلة القدر – ماذا أدعو فيها ؟ قال : قولي : ” اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”.

وفي هذه الليلة المباركة التي قد توافق ليلة القدر، إليك أفضل الدعاءلرفع البلاء والولاء عن العباد والبلاد:

الحمد لله دائما وأبدا والحمد لله والشكر لله والفضل لله عز وجل، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ولك الحمد حمدا يليق بجلال وجهك ونور وجهك العظيم، يارب الجود والكرم يا خير الجوادين ويا خير الراحمين يا الله يا حنان يا منان يا بديع السماوات والأرض يا رب العالمين اكشف عنا في هذه الليلة المباركة هذا الوباء، يا عالِم كل خفية، يا صارف كل بليّة.. ربنا إننا ندعوك بما اشتدت به فاقتنا، وضعُفت قوتنا، وقلت حيلتنا، فاللهم ربنا ارحمنا وأغثنا، والطف بنا، وتداركنا بإغاثتك.

اللهم إنا تتوسل إليك، في هذه الليلة العظيمة، باسمك الواحد الأحد، الفرد الصمد، وباسمك الأعظم أن تفرّج عنا وعافنا واعف عنا، وأجرنا يا الله، يا كاشف الهم، ومفرج الكرب العظيم، ويا من إذا أراد شيئًا يقول له: كُن فيكون، يا الله أحاطت بنا الذنوب والمعاصي، فاغفر لنا ولا تعاملنا بذنوبنا، فلا نجد الرحمة والعناية من غيرك، فأمدنا بها يا صمد.

اللهم يا حنان يا منان، يا قديم الإحسان، يا رحمان الدنيا والآخرة ورحيمها، يا أرحم الراحمين، ويا ظهر اللاجئين، ويا جار المستجيرين، يا أمان الخائفين، يا غياث المستغيثين، يا كاشف الضر، ويا دافع البلوى، نسألك في هذه الليلة المباركة أن تكشف عنا من البلاء ما نعلم، وما لا نعلم، وما أنت به أعلم، إنك أنت الأعز الأكرم.

اللهم يا ربنا في ليلة الواحد والعشرين من شهر هو أحب الشهور إليك بعفوك وإحسانك، إلهنا وخالقنا ورازقنا، ليس في الوجود ربٌ سواك فيُدعى، وليس في الكون إله غيرك فيرجى، اللهم ادفع عنا الوباء والغلاء والمِحَن، والفتن ما ظهر منها وما بَطَن، وعن سائر البلاد يا رب العالمين .

اللهم احرسنا بعينك التي لا تنام واكنفنا بكنفك الذي لا يرام واحفظنا بعزك لا يضام.. اللهم إنا نسألك العافية من كل بلية، والشكر على العافية.

تحصنا بذي العزة والجبروت، واعتصمنا بذي الملك والملكوت، وتوكلنا على الحي الذي لا يموت، اللهم اصرف عنا هذا الوباء، اللهم اصرف عنا هذا الوباء، اللهم اصرف عنا هذا الوباء.

اللهم قنا شر الداء، ونجنا من البلاء بلطفك وقدرتك أنك على كل شيء قدير.

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم صلاة وسلاما عليك يا سيدي يا حبيبى يارسول الله.