خدمات

طلب مرفوض.. مقال بقلم أحمد آدم

الخديوى قام بتعويض الإمبراطورة بإهدائها دهبية فاخرة ترسو على ضفاف نهر السين

‏طلب مرفوض

بقلم/ أحمد آدم

كان الخديوى اسماعيل مغرما بالأمبراطورة اوجينى زوجة نابليون الثالث امبراطور فرنسا ولايرفض لها طلب وخلال احدى زياراته لفرنسا ابدت اوجينى رغبتها فى ان يهديها الخديوى مجوهرات الملكة الفرعونية (اياح حتب) التى كانت قد اكتشفت حديثا منذ عدة سنوات ‏وتم ايداعها متحف بولاق المصرى ووقع اسماعيل فى حيرة فهو لايمكن ان يرفض لها طلب وفى الوقت نفسه لا يمكن ان يوافق على طلبها ولكنه استطاع ان يتخلص من هذه الورطة بقوله لها : (هناك فى متحف بولاق من هو اقوى منى وهذا الرجل هو الذى بيده الأمر) وكان يقصد بذلك ميريت باشا ‏المشرف على متحف بولاق والأثرى الفرنسى المعروف.
وعندما عرضت اوجينى الامر على مريت باشا رفض رفضا باتا خروج هذا الكنز التاريخى من مصر مضحيا بكل الإغراءات التى قدمتها له الامبراطورة حتى انها اقترحت تعيينه امينا عاما لمتحف اللوفر الفرنسى الشهير ‏لكن كان رده عليها : (لقد كلفتنى مصر بالحفاظ على آثارها وهذا واجب لايمكننى التفريط فيه حتى ولو كان هذا على حساب وطنى فرنسا)
وقام الخديوى بتعويض الإمبراطورة باهدائها دهبية فاخرة ترسو على ضفاف نهر السين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق