مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

خالد علم يكتب أتقى الله يا ظالم فأن لله جنود خفية

40

دائما وأبدا يحلو لي في كتاباتي المتواضعة أن أبدء بقول الله الله أو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

 يقول الله في محكم أيا ته “وأَنزل جنوداً لم تروها “

لله جنود خفية تحيط بنا وإن لم ترها أعيننا، لكننا نشعر بها!

نجدها في رحمته.. في لطفه.. في سكينة وطمأنينة يسكبها على قلوبنا حين يجتاحنا الحزن …. نجدها في غضبه على الظالم الخ …….. “

ورسالتي اليوم الى كل ظالم سولت له نفسه بظلم عباد الله.

كم في الدنيا مظلوم

مدعي شكاه ليس بحاجةٍ الا إنتقام

إن دعتك قدرتك على ظلم الناس تذكر قدرة الله عليك

يا ظالم، هل قلبك تجمدت فيه مخافة الله، فأصبح يتلذذ بظلمه للعباد ؟؟؟؟!

يا ظالم، ألم تسأل نفسك يوما ما عن سبب القسوة التي تجدها في قلبك …. والظلمة التي تعلو وجهك!

يا ظالم، ألم تسأل نفسك لماذا بطانتك لا تصدقك وعودك ؟؟؟؟؟!

يا ظالم، ألم تجد في قلبك من أثر الظلم وحشة ونكرانا، أم هو التكبر والطغيان!

يا ظالم، هل حاسبت نفسك يوما في ذات الله؟!

يا ظالم، هل سألت نفسك وأجبت عن السؤال بصدق،

هل أنت راض عن أفعالك و عن ظلمك للعباد ؟؟؟؟؟!

يا ظالم، ألم يئن لقلبك أن يفيق من ظلمات الجور والظلم !

يا ظالم، ألم يئن لك أن تتوب الى الله ؟؟؟؟

يا ظالم ألم يئن لك بان توفي بعهودك ؟؟

و تتدكر قول الحق تبارك و تعالى (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولا).

يا ظالم، تب إلى ربك، ورد الحقوق إلى أهلها قبل أن يباغتك الأجل!

قد يهمك ايضاً:

أنتي وعملك وأسرتك 

الصحة النفسية … النوم القهرى ح41

يا ظالم، هل تظن أنك مخلد، أو أنك بمعزل عن عذاب الله وعقابه؟!

يا ظالم، أدرك نفسك، وتحلل من المظالم قبل أن يأتي يوم تكون فيه أسيرا لأعمالك!

يا ظالم، ألا تعلم أن سجل ظلم العباد لا يغفره الله!

يا ظالم، هل تعلم أن سنة الله الغالبة أن الجزاء من جنس العمل؟!

يا ظالم، هل هانت عليك حسناتك حتى تهبها لغيرك ؟!

يا ظالم، كم من حق حرمته، أصحابه سيأخذونه منك يوم الفصل!

يا ظالم . كم من شاب أسرته ظلما و حرمة أهله فرحة لقائه ,,,,

يا ظالم، هل أعددت العدة ليوم الحساب، وأنت ترى ملك الموت يتخطف الناس من حولك؟؟؟؟!

 

قال تعالى (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ)

أم أشغلتك الدنيا و ترفها و ملذاته و أكتفيت بظلمك و طغيانك على عباد الله ؟؟؟؟

 

تأمل هذه الايات

قال تعالى :- ـ(( إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) و قال أيضا (( وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ ))

 

يا ظالم، هل تظن أن حزبك سيحاسب عنك، أو يغني عنك شيئا يوم الحساب؟!

يا ظالم، هل نسيت أن للمظلوم دعوة مستجابة؟!

قال عليه الصلاة و السلام ( اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب )

 

يا ظالم، ألم تعلم أن للمظلوم ربا يتكفل بنصرته ولو بعد حين!

قال تعالى ((ولننصرنكم ولو بعد حين)) .

يا ظالم، هل تعلم أن عاقبة الظلم وخيمة في الدنيا قبل الآخرة؟!

يا ظالم، ألم يردعك عن الظلم ما حل بالظالمين من قبلك!

يا ظالم، ترقب كيف سينتقم الله منك -إن لم تتب- في الدنيا قبل الآخرة

 وختاما أيه المظلوم المكلوم ادعو بهذا الدعاء اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، أرحم الراحمين ، أنت أرحم الراحمين ، إلى من تكلني ، إلى عدو يتجهمني ، أو إلى قريب ملكته أمري ، إن لم تكن غضبان علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك.

التعليقات مغلقة.