مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

خاطرة اليوم الرابع من شهر رمضان

0
خاطرة  للدكتور أسامة فخري الجندي من علماء الأوقاف

 

((كن حِرَفيًّا لِصَنعةِ الله ))

 

معلوم أن الصانع هو الذي يوجِدُ معدومًا .. وأما الحِرَفيّ فهو الذي يقوم بصيانة الصنعة .

 

والإنسان منا هو صنعة الله عز وجل ، ومطلوب منا أن نكون حِرَفيين فنحسن في صيانة هذه الصنعة .

 

فالله وهبنا جوارح وطاقات وإمكانات وقدرات ، وسخّرها جميعها لنا ، وهي عندنا أمانة أودعها الله فينا ، فلنؤدّ حقَّ هذه الأمانة ، بحفظها وصيانتها في الدنيا والآخرة .

 

فالصيام ليس فقط إمساكًا عن شهوتي البطن والفرج من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس وانتهى الأمر ، وإنما هو أيضًا صيام للجوارح بحفظها عن كل ما نهى الله عز وجل وحرّمه

 

فعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قال: قال رَسُولُ صلى الله عليه وسلم : (مَنْ لَم يَدَعْ قَوْلَ الزُوْرِ والعَمَلَ بِهِ والجَهْلَ فَلَيْسَ للّه حَاجَةٌ فِي أنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ ) . [أخرجه البخاري وأبو داود].

 

وعن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ (رضي الله عنه) قال : (إِذَا صُمْتَ فَلْيَصُمْ سَمْعُكَ وَبَصَرُكَ وَلِسَانُكَ عَنِ الْكَذِبِ وَالْمَحَارِمِ ، وَدَعْ أَذَى الْخَادِمِ ، وَلْيَكُنْ عَلَيْكَ وَقَارٌ وَسَكِينَةٌ يَوْمَ صِيَامِكَ ، وَلا تَجْعَلْ يَوْمَ فِطْرِكَ وَصَوْمِكَ سَوَاءً ) [شعب الإيمان للبيهقي] .

 

فلنحكِّم قانون الصيانة لنا ولجوارحنا بحِرفية استخدامنا لتعليمات الصانع لنا وهو الله (عز وجل) ولنحقق صيامًا عامًا لسائر الجوارح …

  • إن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا يتعامل مع بعضه بقِيَم الأدب والاحترام ، وتسود قيم الحب والرحمة والتسامح.

 

  • إن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا يتعامل مع بعضه بقيم العفة في الأسلوب والسلوك وسائر التصرفات .

 

  • إن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا يتعامل مع بعضه بعيدًا عن الكلمة الخاضعة والعبارات التي تثير الآخر .

 

  • إن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا يتعامل مع بعضه بنظرات التوقير والاحترام .

 

  • إن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا يتعامل مع بعضه بصيانة الأعراض وحفظ اللسان .

 

فلا شك إذن في أن حِرَفيّة الصنعة تصنع مجتمعًا مثاليًّا، صانعًا للجمال، محبًّا للخير.