Exclusiveصحة

جون جبور ممثل منظمة الصحة العالمية: القدرة على اختبار المرضى تتوفر بطريقة موثوقة في أكثر من 20 مكاناً في مصر

يجب علينا أن نعمل معاً على وضع حدٍ لهذه الفاشية

كتب: عبد الرحمن هاشم

“في 14 شباط/فبراير 2020، أبلغت مصر منظمة الصحة العالمية عن أولى حالات الإصابة بمرض كوفيد-19. ومنذ ذلك الحين، انهمكت وزارة الصحة والسكان في الاستجابة للوضع، بما يشمل استقصاء عدد من سلاسل انتقال العدوى في مدينتي أسوان والأقصر. وفي آذار/مارس، طلبت الوزارة من المنظمة إجراء استعراض مستقل للوضع، وتقديم مقترحات لتحسين الاستجابة. وفي الفترة من 23 إلى 25 آذار/مارس الأسبوع الماضي، ترأست فريقاً من خبراء المنظمة من العاملين في المجال ومع موظفي الصحة في مدينتي القاهرة والإسكندرية”.

هذا، ما بدأ به الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية حديثه في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم عبر الفيديو  بمقر المنظمة بالقاهرة.

وأوضح جبور أن النتائج التي توصل إليها فريقه، جاءت كالتالي:

حتى 30 آذار/مارس 2020، أبلغت مصر عن 609 حالات إصابة بمرض كوفيد-19. واتسمت الاستجابة لمرض كوفيد-19 بأنها استجابة قوية ومُكيَّفة حسب الوضع الراهن. ويشير عدد الحالات الجديدة بمرور الوقت إلى أن انتقال المرض يقتصر على سلاسل انتقال العدوى، ولم نشهد أي ارتفاع حاد في عدد الإصابات.

وهناك عدة نقاط قوة في الاستجابة التي نهنئ الوزارة عليها.

أولاً، تتسم الإدارة الكلية بحسن التنظيم، إذ يُنسق مركز عمليات الطوارئ الاستجابة بناءً على أحدث المعلومات الوبائية، ويعمل مركز الاتصالات على إطلاع العامة على المستجدات ومعرفة أين ومتى يجب التماس المساعدة. وثانياً، تُجري فرق الاستجابة السريعة استقصاءات دقيقة لحالات الإصابة ومُخالِطيها. وهذا أمرٌ ضروري للغاية، لأنه يقطع سلاسل انتقال المرض.

وثالثاً، تتوفر القدرة على اختبار المرضى بطريقة موثوقة في أكثر من 20 مكاناً في مصر.

ورابعاً، هناك خطة لتقديم الرعاية للمرضى.

وأخيراً، يتم الاستعانة بالكثير من المنصات الإعلامية المختلفة لإطلاع العامة على المستجدات والمعلومات وتوعيتهم.

وبعد إحاطة معالي وزيرة الصحة، درات بيننا مناقشة مفتوحة، وتوصلنا إلى اتفاق بشأن التوصيات التي ستعمل على تنفيذها، هي وفريقها، في الأيام والأسابيع المقبلة، ومن ذلك:

اتفقنا على الحاجة إلى مواصلة التصرف وفقاً لأفضل سيناريو. ويعني ذلك الاستمرار في البحث عن الحالات في كل مكان.

ويجب اختبار الأشخاص الذين يعانون من السعال والحمى، وعند العثور على حالات، تجب رعايتها وعزلها.

ويجب تتبُّع المُخالِطين. ويجب القيام بذلك في كل مكان وعدم التقاعس، حتى وإن ازداد عدد الإصابات.

وباتخاذ كل هذه الإجراءات، سيكون لدينا فرصة حقيقة لإيقاف انتقال المرض.

وللأسف، هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع، مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات.

وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو، يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية. مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الإصابة الخفيفة، ومزيد من الأسِرَّة في المستشفيات لحالات الإصابة الوخيمة، ومزيد من الأسِرَّة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة.

وينبغي القيام بكل ذلك إلى جانب الالتزام القوي بتدابير مكافحة العدوى في المنازل والعيادات ومرافق العزل والمستشفيات.

واليوم، عندي رسالة أرغب في توجيهها لجميع الأشخاص الذين يعيشون في مصر، سواءً أكانوا مصريين أو من الأجانب المقيمين، مثلي أنا. يجب علينا أن نعمل معاً على وضع حدٍ لهذه الفاشية، ولكل واحد منا دورٌ يقوم به. لذا، إلى جانب الزملاء في وزارة الصحة والسكان، نعتمد عليكم في القيام بثلاثة أشياء. أولاً: احرصوا على حماية أنفسكم وأسركم. واغسلوا أيديكم، وتجنبوا ملامسة الأنف والعينين والفم. وفي هذه الأوقات الصعبة، احرصوا على البقاء إلى جانب أحبائكم بقلوبكم وليس بأجسامكم، لا سيّما أيديكم. ثانياً: احرصوا على الاطلاع على الحقائق الموثوقة. وارجعوا دائماً إلى المصادر المعتمدة، مثل منظمة الصحة العالمية أو وزارة الصحة والسكان. ولا تستمعوا إلى مَنْ يزعمون أنهم خبراء، الذين يشاركون معلومات عشوائية على صفحات التواصل الاجتماعي. ثالثاً: ساعدونا في مهمة البحث عن جميع الحالات. وإذا كنتم، أنتم أو أحد أحبائكم، تعانون من الحمى والسعال، فالتمسوا الرعاية الطبية على الفور. وجزيل الشكر مقدماً على مساعدتكم. معكم ومع جميع العاملين الصحيين ووزارة الصحة والسكان ومنظمة الصحة العالمية، بإمكاننا القضاء على هذا الفيروس في مصر.

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
29

الوفيات الجديدة

6019

الحالات السلبية

1127

الحالات الجديدة

845

اجمالي اعداد الوفيات

5359

عدد حالات الشفاء

20793

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق