أخبار عربية وعالمية

جامعة الشارقة تفتتح مركزا لتعليم اللغة العربية في جامعة شيان الدولية شرق الصين

الإمارات – شهرزاد جويلي:

نقل سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة تحيات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، إلى رئيس وأعضاء القيادة العليا لجامعة شيان الدولية الصينية خلال كلمة ألقاها في مستهل حفل افتتاح مركز اللغة العربية الذي تشرف عليه جامعة الشارقة بمقر كلية الدراسات الشرقية في جامعة شيان بمقاطعة شان شي الصينية، وهو الأول من نوعه في الصين.

 

وقال في هذه الكلمة: “إن افتتاح مركز لتعليم اللغة العربية بجامعة شيان العريقة تحت إشراف جامعة الشارقة يمثل إشراقة عز وفخار ليس فقط لأنه يعبر عن امتداد جامعة الشارقة في الآفاق العالمية شرقا، وهو منهج أراده لجامعة الشارقة رئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي (حفظه الله تعالى ورعاه)، بل لأنه يمثل أساسا إشراقة عربية وإسلامية هامة تستحضر التاريخ الإسلامي والعربي عندما أشرق إسلاميا على الحضارة الصينية العريقة وكانت مدينة شيان إحدى الرموز الكبرى لتلقي هذا الدين الحنيف والتفاعل معه ومركزا إنسانيا هاما شكل منعطفا حضاريا كبيرا لمعطياته والعمل.

 

بتعاليمه السمحة بل ونشره بين مكونات الثقافات الحضارية الصينية والتفاعل معها والتأثير في إعادة تشكيلها.

 

وأضاف،، ولهذا فإننا جميعا وجامعة الشارقة نشعر بهذا القدر من الفخار بافتتاح هذا المركز بهذه الجامعة الدولية لتعليم اللغة العربية، لغة القرآن الكريم كتاب الله العلي العظيم.”

 

وأعطى مدير الجامعة في كلمته موجزا عن مكانة جامعة الشارقة وما أصبحت عليه بين الجامعات النظيرة مؤخرا فقال: أود أن أحيطكم علما عن إمكانيات جامعة الشارقة وقدراتها على ممارسة هذا الواجب الإسلامي والعربي فهي ــ كما وصفها ــ منارة علم ومعرفة أسسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي (حفظه الله تعالى ورعاه) سنة 1997 وانطلقت تتقدم وتتطور معتمدة على منهج وضعه لها سموه لتحقيق النجاح والتطور والتقدم عبر الآفاق العالمية في أقصر فترة زمنية، يتمثل هذا المنهج بالاعتماد وبصورة علمية مدروسة على تجارب الآخرين الناجحين، ولتحقيق هذا الهدف أجرى سموه الكثير من اتفاقيات التوأمة والتعاون وحتى المشاركة مع العديد من الجامعات والمعاهد والمراكز العلمية العالمية تفضل سموه بتوقيع عقود معظمها شخصيا، وحصدت جامعة الشارقة ثمار ذلك بسرعة قياسية سبقت فيها جامعات مضى على تأسيسها عشرات السنين وغدت جامعة الشارقة في مقدمة الصفوف الأولى من الجامعات الوطنية والإقليمية وبعض الجامعات العالمية الأمر الذي أكدته تقارير أطلقتها منظمات عالمية متخصصة.

 

وأصبحت جامعة الشارقة الآن الجامعة الكاملة والشاملة والكبرى في دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث عدد طلابها وبرامجها التي وصلت إلى مائة برنامج أكاديمي في مختلف التخصصات الأكاديمية والدرجات العلمية بل وفي مراكزها ومعاهدها في البحث العلمي والتطوير والتعليم والتعلم.

 

وبالنسبة لمشروعها بإنشاء مركز للغة العربية لدى الجامعة الصينية أضاف النعيمي قائلا: ” لدى جامعة الشارقة الآن وبموجب اتفاقية تم توقيعها مع جامعة شيان الدولية، مناهج وخبراء للتدريس المهني للغة العربية لغير الناطقين بها سيعملون ضمن خطط علمية وعملية مدروسة لدعم مشروع إنشاء قسم اللغة العربية في جامعة شيان الدولية، وهو الأول من نوعه في الصين تحت إشراف جامعة الشارقة، وسيمارس هذا العمل في الوقت نفسه لمن يرغب في دراسة اللغة العربية في جامعة الشارقة من خلال مركزها للتعليم المستمر والتطوير المهني، وسنعمل على أن يكون دورنا في هذا المركز تاما متكاملا ضمن معايير الجودة والواجب الأخلاقي والشرعي الذي تقتضيه تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وهويتنا القومية العربية.”

من جانبه ألقى مدير جامعة شيان كلمة عبر فيها عن شكره وامتنانه لجامعة الشارقة ولرئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وإدارتها على ما بذلته وتبذله من جهود وتعاون في ترسيخ وانطلاق مثل هذا المشروع العام والذي يهدف إلى نشر اللغة العربية وتمكين الطلبة الصينين منها. كما أشار إلى أن هذا المشروع يعتبر الأول من نوعه على مستوى الصين في دعم طريق الحرير، وحث الدفعة الأولى من طلبة المركز على أن يكونوا سفراء الصين إلى الدول العربية والإسلامية.

 

وبعدها اصطحب مدير جامعة شيان الوفد لتفقد القاعات الدراسية في كلية الدراسات الشرقية التي سيعقد فيها برنامج اللغة العربية.

 

حضر حفل افتتاح المركز من جامعة الشارقة أعضاء وفدها المكون بالإضافة إلى رئيس الوفد الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، الدكتور صلاح طاهر الحاج، نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، والأستاذ الدكتور عبد الصاحب مهدي علي، القائم بأعمال عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية والإنسانية، والدكتور طارق مرابطين القائم بأعمال مدير مكتب العلاقات الدولية، ومن جانب جامعة شيان الصينية حضره مديرها الأستاذ الدكتور وانغ جيونجة ونائبه السيد يوان، والدكتور يوسف سراج مافوده عميد كلية الدراسات الشرقية،

احصائيات كورونا في مصر اليوم
17

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

126

الحالات الجديدة

5787

اجمالي اعداد الوفيات

90332

عدد حالات الشفاء

102141

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى