مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

تضع منوم لابنائها لقضاء اوقات حميمة باحضان عشيقها

31

 

قد يهمك ايضاً:

المشدد 18 عام لمستشار وزير التموين وآخرين بتهمة الرشوة وحجب…

ضبط أكثر من 68 ألف عبوة سجائر داخل 5 مخازن بمطروح

بقلم نبيلة مجدي

 

امراة في الاربعينات من العمر ارملة.. ولديها ثلاث فتيات وولد
.. وهبت حياتها لابنائها والتفرغ لمطالبهم .. ، ولم تفكر جديا بالارتباط واعطاء الوعود لاي رجل حرصا علي مشاعر ومستقبل ابنائها وكانت تفي بمستلزمات ابنائها من المال الوفير التي اكتسبته من زوجها ولم تشعرهم باي نقص اوقصور وكانت بمثابة الام والاب في ان واحد .. ولكن عند نزولها من بيتها لقضاء ضرورياتهم كانوا اشقاء زوجها يستفزونها وأكدوا عليها عدم نزولها بمفردها لانها مطمع من قبل الرجال ومرغوبة
فوافقت مرغمة
.. وكانت صديقتها المقربة اليها وجارتها بنفس العقار تتردد عليها ولها شقيق مغرم بها من قبل زواجها ولكن حبها لزوجها كان مسيطر عليها ولم يستطع اخذ مكانة احد بقلبها
وبعد مرور عام فاتحتها صديقتها بان شقيقها يرغب الاقتران بها وسيضع ابنائها بعينية ويلبي ما يرغبون بمحبة ترددت وتحججت ولكنة بدا يلاطفها بجلب الهدايا لها ولابنائها ويغازلها ويمطرها بنظرات الاعجاب ويؤكد لها انها صغيرة ويجب الاعتناء والاهتمام بانوثتها اكثر من ذلك ولفت نظرها لمفاتنها شيئا فشيئا الي ان سقطت في قبضة يدة فريسة سهلة لاغوائة الدنيئة قبل الارتباط المزعوم
.. فاشار عليها بخطة لتنفيذ مايصير بعقليهما الاهو الاختلاء ببعضهما لقضاء اوقات حميمة باحضان بعض فامتثلت لكلامة المعسول بعد ان بدات نار الشهوة تنخر بداخل قلبها وعقلها
وكانوا يلتقون بغرفتها وعلي سرير زوجها التي دنستة وقبل لقائهم كانت الخائنة تضع المنوم لابنائها كل ليلة يلتقون فيها في الطعام
.. وذات ليلة نامت احدي بناتها دون ان تتذوق الطعام المعد لها .. ونهضت من فراشها ودخلت المطبخ لتناول عصير المانجو ولكنها اثناء عودتها لغرفتها لفت انتباهها اصوات خافتة تصدر من غرفة الام فذهبت ليتبين الامر وفتحت الباب وكانت المفاجاة التي اثقلت قدميها وتسمرت قدماها وهي تصرخ فقام عشيق الام من فوق السرير وقبل ان يرتدي ملابسة قام بكتم انفاسها
وعند رؤية الام لذلك جن جنونها وجرت نحوة محاولة انقاذ ابنتها وهي تصيح فغافلها بخنقها وكتم انفاسها كي لا يفتضح امرة
.. ماذا استفادت الزوجة الخائنة التي كانت وفية لزوجها وكانت في قمة الاستقامة تجرات وتجردت في لحظة من القيم والاخلاق والفضيلة ونزعت عنها رداء العفة غير عابئة بعواقب الامور ولم تكترث لنظرة المجتمع لها
عجبت لك يازمن

التعليقات مغلقة.