Exclusiveأخبار عربية وعالمية

تزامنا مع زيارة البابا فرنسيس التاريخية لدولة الإمارات: وزارة الموارد البشرية تقرر الثلاثاء القادم عطلة رسمية

للعاملين في القطاع الخاص الحاصلين على تصاريح للمشاركة في فعاليات استاد زايد

الإمارات – شهرزاد جويلي

تقرر أن يكون يوم الثلاثاء الموافق الخامس من فبراير المقبل عطلة رسمية للعاملين في القطاع الخاص من الحاصلين على تصاريح للمشاركة في الفعاليات التي ستقام في إستاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، بالتزامن مع زيارة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الدولة خلال الفترة من 3 – 5 فبراير المقبل.

وأكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين – في قرارها – أن هذه الخطوة تأتي في إطار الحرص على إتاحة الفرصة للعاملين في القطاع الخاص بصورة أساسية للحضور والمشاركة في هذه الفعالية، وبما يدعم من مكانة الدولة كنموذج فريد في تعزيز قيم التسامح في عام التسامح والانفتاح على الآخر، والتواصل والحوار بين الأديان والوسطية والتعايش بين أبناء أكثر من 200 جنسية ينعمون بالحياة الكريمة والمساواة والاحترام على أرض الإمارات.

هذا وتشمل فعاليات زيارة البابا فرنسيس بالإضافة إلى ترأسه القداس الذي سيحييه قداسته خلالها في مدينة زايد الرياضية صباح يوم الثلاثاء المقبل، وسط حشودٍ يُتوقع أن يصل عددها إلى 135 ألف شخص،

كذلك لقاءاتٍ مع كبار علماء الدين الإسلامي، وفي ‏مقدمتهم فضيلة الإمام ‏الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الذي سيزور الإمارات الأسبوع المقبل كذلك بدوره، لكي يحضر ملتقى «الأخوة الإنسانية»، المقرر عقده في أبوظبي بمشاركة رجال وعلماء دينٍ من مختلف الديانات والطوائف.

تأتي هذه الزيارة تلبية لدعوة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي سبق ورحب سموه في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر بالزيارة المرتقبة للبابا فرنسيس بابا الفاتيكان  مؤكدا أنه “يعد رمزا عالميا من رموز السلام والتسامح وتعزيز روابط الأخوة الإنسانية”.

وتابع بن زايد، “نتطلع إلى زيارة تاريخية، ننشد عبرها تعظيم فرص الحوار والتعايش السلمي بين الشعوب.. ازدهار السلام غاية تتحقق بالتآلف وتقبل اﻵخر”.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى