مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الادارة: السيد حمدي رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

تحرك ومحاولات دولية لوقف الاعتداءات الإسرئيلية في فلسطين المحتلة.. قوات الكيان الصهيوني تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصليين (تفاصيل)

جرائم حرب وحشية، وانتهاكات صارخة ترتكبها قوات الاحتلال في فلسطين المحتلة، الكيان الصهيوني يضرب ولا يبالي في كل الاتجاهات ويحاول فرض السيطرة والقوة الغاشمة لانتزاع حق من حقوق الشعب الفلسطيني، لا يلتفت إلى إنسانية ولا حتى دين.

على مدار أكثر من 72 ساعة، وتمطر قوات الكيان الصهيوني الفلسطينيين العُزّل بوابل من الرصاص، وتنشر في كل شبر من فلسطين المحتلة الفساد والدماء، اعتقالات بالمئات وضحايا وشهداء بالمئات من أجل محتل غاصب ومغتصب، وسط صمت الدولي، وغض نظر عالمي، لا يتنفس عنه سوى بيانات صماء جدباء.

المسجد الأقصى
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية فجر اليوم وراء ستار من الرصاص باحات المسجد الأقصى، وأرهبت المصليين وزرعت في نفوسهم الخوف والهلع بأصوات بنادقهم ومدافعهم، من أجل عيون المستوطنين داخل القدس المحتلة، محاولة تهجير الأهالي عن مساكنهم.

وشهدت الأيام الماضية قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بشن هجمات وحشية ضد الشعب الفلسطيني خاصة في ساحات المسجد الأقصى حيث تم الاعتداء على المصلين بإلقاء قنابل الغاز داخل المسجد وعلى العيادة الصحية التابعة له ما أدى إصابة المئات من الفلسطينيين. وكذلك الاعتداء على حي الشيخ جراح وبوابتي العامود والأسباط مستخدما الرصاص وقنابل الغاز والمتفجرات الصوتية.

تقهير عرضي وتهجير بالآلاف

يقول يوسف مخيمر، رئيس هيئة المرابطين بالقدس، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفذ تغول جديد ضد الاهالي والسكان، بالإضافة إلى تصعيد الاقتحامات داخل المسجد الأقصى، مضيفًا أن قوات الاحتلال تصعد من حملات الترحيل والتهجير للسكان بشكل يرتقي إلى مستوى جرائم حرب وتقهير عرضي، موضحا أن قوات الاحتلال تقوم ببناء آلاف الوحدات السكنية داخل القدس ولا يكتفون بهذه الوحدات ويقومون بتهجير المواطنين والأهالي.

المسجد الأقصى

وأوضح أن القوت الإسرائيلي كانت تنتظر قرار التهجير اليوم، ولكن بفعل التجمهر والتضامن الجماهيري قامت المحكمة الإسرائيلية بتعليق إصدار القرار إلى فترة غير محددة، مشيرًا إلى أن القدس مدينة عربية محتلة ومهما حدث ستظل أرض عربية، وسنظل نذكر العالم بهذه الحقيقة.

رغبة في انتزاع حي الشيخ جراح واستكمال الاحتلال

من جانبه يقول السفير حسام زكي الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، إن إسرائيل لديها رغبة في انتزاع حي الشيخ جراح من يد الفلسطينيين واستكمال الاحتلال للقدس، موضحًا أن الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي يستخدم كل الأساليب السياسية المتاحة لوقف الهجمة الاستيطانية، مشيرا إلي أنهم الجامعة العربية ومنظمة التعاون تعاونا للقيام بحملة إعلامية كبيرة في العالم لكشف الهجمات الاستيطانية لإسرائيل”.


ولفت إلى أن هناك هجمات استيطانية علي المسجد الأقصى وعلي حي الشيخ جراح، مضيفا: “إسرائيل لديها رغبة في انتزاع حي الشيخ جراح من يد الفلسطينيين واستكمال الاحتلال للقدس الشرقية”، موضحًا أن الجانب الفلسطيني طلب رفع اجتماع الجامعة العربية لمستوى وزراء الخارجية العرب نظرا لخطورة الوضع.

قد يهمك ايضاً:
بين الاقسام 1

وأكمل: منذ سنوات حذرنا من تحول الصراع السياسي إلي ديني لأنه سيتسبب في كوراث، لافتا إلي أن إسرائيل لم يعد لديها سيطرة علي حركة الاستيطان لانهم أصبحوا ممثلين بقوة في الحكومة الإسرائيلية، مضيفًا أن هناك انفجار حدث علي الأرض بسبب تصرفات الاستيطان من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، معقبا:” قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت المصلين من أداء الشعائر في المسجد الأقصى وهو أمر مرفوض”.

مطالبات دولية بوقف اعتداءات الكيان الصهيوني الوحشية على الشعب الفلسطيني

عدد من الأحزاب السياسية المصرية والعربية والعالمية، بالإضافة إلى سفارات ودبلوماسيات دول كبرى، ومنظمات حقوقية دولية قدمت، اليوم، نداء عاجل إلى الإجراءات الخاصة بالأمم المتحدة، وخاصة إلى المقرر الخاص المعني بالسكن اللائق، والمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلّة منذ عام 1967، بشأن الاعتداء السافر الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون على ساحة المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة. وقيامها بإجراءات تهجير قسري وإخلاء غير قانوني لعشرات العائلات الفلسطينية من منازلها.

 

في مقدمة تلك المنظمات كانت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، التي ذكرت خلال شكواها المُقدمة إلى الأمم المتحدة أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون المتطرفون يأتي في إطار سياسة إسرائيلية تقوم على التطهير العرقي والاستيطان الاستعماري من خلال مصادرة الأراضي والممتلكات والمنازل الفلسطينية لصالح جمعيات استيطانية، الأمر الذي يمثل انتهاك صارخ لكافة المواثيق والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة. كما تتعارض مع أحكام نظام روما الأساسي، ومن بينها حظر نقل السكان، والضمّ والفصل العنصري.

إخلاء وتهجير قسري من قوات الاحتلال للفلسطينيين

وأكدت مؤسسة ماعت أن عمليات الإخلاء القسري الحالية ليست الأولى بحق عائلات القدس، بعد تهجيرهم القسري من منازلهم في البلدات والمدن والقرى الفلسطينية أثناء وبعد النكبة، والإنكار المستمر لحقهم غير القابل للتصرف في العودة لمنازلهم وممتلكاتهم منذ عام 1948. حيث تستهدف قوات الاحتلال تغيير التكوين الديموغرافي للمدينة؛ لتأمين السيطرة الإسرائيلية على القدس.

قرار ملزم بوقف اعتداءات قوات الاحتلال

وفي هذا الإطار، طالب أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت بضرورة عقد جلسة استثنائية لمجلس حقوق الإنسان لإصدار قرار ملزم بوقف الاعتداءات التي ترتكبها قوات الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وإدانة عمليات الإخلاء القسري للعائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح، وإجراء تحقيق عاجل لمنع تهجيرهم من منازلهم في القدس. وتحويل القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية. كما طالب عقيل بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وإلزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف انتهاكاتها واعتداءاتهم المتواصلة في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية بما فيها مدينة القدس المحتلة.

من جانبه طالب شريف عبد الحميد مدير وحدة الأبحاث والدراسات بمؤسسة ماعت جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على إدانة نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي، والاعتراف بدور المستوطنات والشركات الاستعمارية الإسرائيلية غير القانونية في الحفاظ على هذا النظام والتوسع فيه، داعيًا لاتخاذ خطوات هادفة وفعالة من أجل معالجة آثاره السلبية على الحقوق الفلسطينية، وتقديم الدعم الكامل لمكتب المدعية العامة، والمحكمة الجنائية الدولية، والامتناع عن جميع الأفعال وحالات السهو التي قد تسهم في مزيد من إفلات الجناة من العقاب.

بين الاقسام 2