مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

بعد فوزة بكأس العالم … هل يمنح ميسى الكرة الذهبية السوبر

كتب – عبد الحميد مصطفى بدر :

لسنوات كان ينظر إلى الكرة الذهبية على أنها أرقى جائزة فردية يمكن أن يفوز بها لاعب كرة القدم، ولكن ماذا لو أضفت كلمة “سوبر” أمامها؟

فمنذ إنشاء جائزة الكرة الذهبية عام 1956، استطاع الكثير من اللاعبين العظماء إحرازها، وأبرزهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي حقق أكبر عدد منها برصيد 7 كرات، لكن لاعبا واحدا فقط على مر التاريخ استطاع الفوز بجائزة الكرة الذهبية السوبر. 

ما هي الكرة الذهبية السوبر؟ 

جائزة الكرة الذهبية السوبر “Super Ballon d’Or”، هي أندر جائزة فردية في عالم كرة القدم.

حتى الآن، ومنذ اختراع اللعبة الشعبية الأولى في العالم، لم يستطع سوى لاعب واحد عبر التاريخ الفوز بها، وهو أسطورة ريال مدريد، الإسباني (الجنسية والأرجنتيني الأصل) ألفريدو دي ستيفانو، الذي فاز بالجائزة في العام 1989، بعد منافسة قوية مع الفرنسي ميشيل بلاتيني، والهولندي يوهان كرويف.

وسجل دي ستيفانو 308 أهداف في 396 مباراة مع ريال مدريد، ولعب دورا أساسيا في 5 انتصارات متتالية في كأس أوروبا، بين عامي 1956 و1960.

كما فاز بالكرة الذهبية التقليدية مرتين، في عامي 1957 و1959، ولكن بعد 30 عاما من فوزه الثاني، احتفلت مجلة “فرانس فوتبول” بإنجازاته مرة أخرى بطريقة فريدة، من خلال منحه الكرة الذهبية السوبر، وتزامن ذلك أيضا مع الذكرى الثلاثين لتأسيس المجلة.

لماذا لم تمنح الكرة الذهبية السوبر لمارادونا وبيليه؟

قد يهمك ايضاً:

تأجيل الجمعية العمومية غير العادية لنادى الزمالك لحين…

بين الاقسام 1

يعود سبب عدم تتويج الأسطورتين بالكرة الذهبية السوبر وحتى بالكرة الذهبية التقليدية، كون الكرة الذهبية كانت تمنح لأفضل لاعب أوروبي في القارة العجوز بين عامي 1956 و1994، وبعد اعتزال بيليه بسنوات ووصول مارادونا إلى نهاية مسيرته،  تم تعديل القانون لتمنح للاعبين الذين يلعبون في أندية أوروبية، وأصبح الليبيري جورج وياه أول لاعب غير أوروبي يتوج بالكرة الذهبية التقليدية في العام 1995.

وبدءا من العام 2007 أصبحت الكرة الذهبية تمنح لأفضل لاعب في العالم.

هل يتوج ميسي بالكرة الذهبية السوبر؟

توج ميسي بجائزة الكرة الذهبية التقليدية التي تمنح سنويا، سبع مرات وهو رقم قياسي، لكنه لم يتوج قط بالكرة الذهبية السوبر، التي تختلف عن نظيرتها التقليدية، ولها عدة شروط.

أول تلك الشروط هي أن الجائزة تمنح لأفضل لاعب في العقود الثلاثة الماضية، وليس شرطا أن تمنح لأي لاعب إلا إذا كان هناك لاعب جدير بها. 

الشرط الثاني، هو أن الجائزة تمنح فقط للاعبين المولودين في أوروبا، ولكن على الرغم من ذلك، فقد تم منحها للاعب دي ستيفانو المولود في الأرجنتين، لأنه كان يحمل الجنسية الإسبانية.

ووفقا لما ذكره موقع “Man’s World India”، فإن هناك احتمالا كبيرا بأن تقوم مجلة “فرانس فوتبول” بتغيير قواعدها هذا العام للسماح للاعبين غير الأوروبيين بالفوز بالكرة الذهبية السوبر مثلما فعلت مع جائزة الكرة الذهبية التقليدية عام 1995.

وأضاف الموقع أن لدى ميسي مسيرة استثنائية لا مثيل لها، سواء من خلال فوزه بالكرة الذهبية 7 مرات، أو من خلال تتويجه بعدة ألقاب مع فريقه السابق برشلونة، وحصده أخيرا لقب كأس العالم رفقة منتخب بلاده الأرجنتين.

من جانبها، طالبت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، ضرورة منح “فرانس فوتبول” الكرة الذهبية السوبر مرة أخرى من أجل ميسي البالغ 35 عاما، والذي حقق خلال مسيرته الحافلة أرقاما وإنجازات سيكون من المستحيل على أي لاعب أن يعادلها على الأقل مستقبلا.

التعليقات مغلقة.