مقالات

بدون رتوش..عادل خضر يكتب:بلطجة وترويع أم مسنة..وإستغاثة باللواء طارق حسونه

منحنى الله سبحانه وتعالى مهنة المحاماة للدفاع عن المظلوم، وتلك هى رسالتى فى الحياة سوف أظل أقاتل من أجلها مهما كلفنى ذلك من جهد، حتى ألقى وجه رب كريم. والأن نحن بصدد أزمة تعرض لها إبن ووالدته المسنة، وهما بلدياتى من مدينتى بسيون التى أفتخر بأننى ولدت وتربيت على أرضها، وبرغم إقامتى بمدينة الأسكندرية إلا أننى مازلت مرتبط بها ، شكلاً وموضوعا..ولن أترك صاحب حق حتى يسترد حقه.

وبدون أسباب أو مقدمات اصبحت الأم والابن ويدعى ه .ا.م يعيشان تحت رحمة البلطجية الذين يسعون لإستنذافهما ماديا دون وجه حق، هذه الواقعه التى تتكرر يوميا أصبحت رائحتها تذكم الأنوف بعد إحتجاز، الابن الوحيد فى منزله ومعه والدته المريضة.. والغريب أنه لم يتحرك ساكناً لرجال المباحث لإنقاذهما وهرب شقيقين من البلطجية إلى مدينه الإسكندرية بسبب أن متزعم هذه العصابة شخصان يدعيان “أ.أ.ال” و “م.ح.ز”ويستعينان بغيرهما من البلطجية لترويع تلك الأسرة الصغيرة المسالمة.

ولم تقف أعمال هؤلاء البلطجية،عند هذا الحد بل طالبوا بدفع فدية أو رواتب شهرية لهم عنوه و”فرده” وإلا يتم إحتجاز تلك الأسرة داخل منزلها مستغليين ضعفها.. ورغم ان هناك كاميرات رصدت تلك الوقائع التى شهدت تجاوزات تدعو للدهشة والعجب،إلا أنه لم يتحرك أحد..ولم يستجب أى مسئول لإنقاذ الأسرة ،وحتى كتابة هذه الكلمات.. مازال البلطجية يجلسون أمام المنزل والأم والابن محجوزان،  والمريب وما يدعو أيضا للريبة أن الابن إتصل بشرطة النجدة عده مرات دون جدوى!!

وأوجه رسالتى إلى اللواء طارق حسونه مدير الأمن والمعروف عنه بالحكمة والإنسانية بأن يتدخل على وجه السرعة لوضع حلولاً جزية، وايقاف تلك التجاوزات من قبل البلطجية والتعامل معهم بحدة وتطبيق القانون عليهم حتى يكونوا عبره لم يعتبر..مع ضرورة حماية هذه الأسرة قبل أن يتفاقم الوضع وينتج عنه أضرارا وخطورة لا يعلم مداها سوى الله سبحانه وتعالى..وللحديث بقية.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى