متابعات وتقارير

بالفيديو والصور “كارثة …محرقه المخلفات الطبية بمستشفي شابه تهدد حياه المواطنين بالقرية

تحقيق – شريف العقدة :

إستغاث  أهالي قرية شابة التابعة لمركز دسوق محافظه كفر الشيخ بالدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان وأيضا  بجميع المسؤلين بوزارة الصحة بكفر الشيخ ووزارة التنمية المحلية ووزارة البيئة ،  لإنقاذ قرية شابة من كارثة كبيرة لوجود محرقة مخلفات طبية داخل مستشفى شابة لحرق المخلفات الطبية لجميع مستشفيات المحافظة  ا مما نتج عنه إصابة اغلب أهالي القرية وأطفالها بأمراض مزمنة اقلها الالتهاب الرئوي من كثرة والأوبئة التي تفرزها الادخنه المتصاعدة من المحرقة الموجودة بالمستشفي..

هذه الكارثة الصحية فى انتظارها ما يزيد على 40 ألف مواطن من سكان قرية شابه وبعض الفري المجاورة لهذه القرية  بسبب تصاعد أدخنة محرقة النفايات الطبية التابعة لمستشفى شابه الواقعة بين الكتلة السكانية وسط تجاهل مسؤلى وزارة الصحة، والبيئة لشكاوى المواطنين المستمرة من تعرض صحتهم وأبنائهم للخطر، لما تحتويه المحرقة من مواد كيمائية وبيولوجية وإشعاعية مضرة بالبيئة.

الأهالي: قدمنا عشرات الشكاوى ولم يستحب لنا أحد و«البيئة»: المحرقة تتلقى نفايات جميع مستشفيات المحافظة.

 

يقول إبراهيم عقلو أحد أهالي القرية: «الأدخنة المتصاعدة من حرق النفايات الطبية تتسبب في أمراض خطيرة للمواطنين، فبعيداً عن غاز ثاني أكسيد الكربون المتصاعد منها، فالفيروسات تنتقل عن طريق الجو، وطالبنا مراراً وتكراراً بنقل المحرقة في مكان بعيد عن المناطق السكنية حرصاً على صحة المواطنين، ولم يستجب لنا المسئولون في وزارتي الصحة والبيئة»الأمر يزداد سوءا وخاصة في مثل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الدولة والعالم .

15 طن نفايات تحرقها محرقة مستشفي شابه  شهرياً

 

وأشار محمد صالح، أحد الأهالي، إلى أن عملية حرق النفايات تستمر لعدة ساعات، ويصاحبها دخان كثيف يتصاعد في سماء المنطقة بما يهدد بكارثة بيئية وصحية.

وأضاف أن «غاز ثاني أكسيد الكربون المتصاعد نتيجة حرق النفايات يتسبب في سرطان الرئة على المدى البعيد»، مضيفا: «الكارثة الأكبر أنه في حال إصابة أي مواطن بأمراض صدرية مفاجئة نتيجة هذه الغازات لا يمكن إسعافه فوراً لأن المستشفى لا توجد به عناية مركزة».

 

وكشف مصدر طبي، رفض ذكر اسمه، أن المحرقة تجمع النفايات الصحية من جميع مستشفيات ومختبرات محافظه كفر الشيخ  بالإضافة إلى المشرحة، مؤكداً أن الأهالي والأطباء وطاقم التمريض معرضون للإصابة بالأمراض.مع انتشار فيرس كورونا المستجد.

وأوضح الأهالي بالقريه : «تصاعد أدخنة كثيفة يؤكد وجود مواد بلاستيكية في المحرقة، وهنا الكارثة الكبري لان المخلفات الطبية تشكل خطر داهم علي صحة المواطنين وخاصة  الأطفال وكبار السن الذين يعانون من أمراض الحساسية والربو الشعبي والالتهاب الرئوي كما أن الأدخنة تتصاعد عكس اتجاه الريح بعيداً عن المستشفى» وتتجه إلي القرية مباشرة وطالب الأهالي وزيرة الصحة إنشاء مفارم للفرم والتعقيم تكون بديلاً عن المحارق، وتقام داخل المستشفيات.

كما طالبوا الأهالي حماية البيئة إن هذه المشكلة بالقرية تمثل  خللاً واضح  في منظومة التخلص من المخلفات الطبية الخطرة» مطالباً بإحكام الدور الرقابى للجهات المسئولة ونقل المحرقة بعيداً عن التجمعات السكنية.حفاظا علي صحه المواطنين لهذا القري المنكوبة كما طالبوا الأهالي محافظ كفر الشيخ جمال نور الديمز

بضرورة تنظيم آلية الفصل، والنقل، وصولاً إلى المدفن البيئى للتخلص بشكل نهائى من مخلفات المحرقة، والقضاء على أى خطر يتمثل فى الإصابة بالأمراض أو العدوى.في ظل انتشار فيرس كورونا المستجد

كارثة

كارثة

كارثة

كارثة

كارثة

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى