مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

بالصور.. حفل توقيع رواية “ألم رصاص” للكاتبة نرمين عِشرة

كتب – محمد عيد:

وقّعت الكاتبة الصحفية والروائية نرمين عِشرة روايتها الثالثة “ألم رصاص”، الصادرة عن دار المكتبة العربية للنشر والتوزيع، في مكتبة أديب بمدينة نصر في القاهرة.

وتعد “ألم رصاص” أول رواية تتحدث عن معاناة مرضى “فيبروميالجيا”، وهو مرض غامض يعرف بأنه اضطراب الألم المزمن أو الألم العضلي أو الألم العضلي الليفي، ويصعب على الأطباء تشخيصه في كثير من الأحيان بسبب عدم ظهوره في التحاليل والأشعة على الرغم من كثرة ما يسبب من آلام في مختلف أنحاء الجسد، فضلًا عن الأوجاع النفسية.

وتدور أحداث الرواية حول صحفية متخصصة في الحوادث تتعرض لأزمات نفسية شاقة في حياتها الشخصية وتصاب بمرض فيبروميالجيا الذي يصعب تشخيصه من قبل الأطباء ويظنه المحيطين بها مجرد تعب نفسي، في الوقت الذي يجب أن تظهر فيه في أفضل حالاتها لتستطيع أداء عملها الذي يتطلب المزيد من الجهد الجسدي والنفسي.

تلاحق البطلة عدة حوادث وتتطرق إلى أبعاد الجريمة ودوافع المجرم وتبحث عن المشكلات الحقيقة التي تتسبب في ارتكابها، في حين تواجه مشكلاتها الأسرية والصحية بروح مرهقة، حتى تقابل الطبيب المتخصص الذي يستطيع تشخيص مرضها ويسعى لعلاجها.

وترصد الرواية مشكلات المجتمع الذي يعاني عامة من أوجاع خفية سواء نفسية أو اجتماعية أو اقتصادية ولا يشعر بها أحد، حتى تصل بهم إلى ارتكاب الجرائم والقتل والانتحار، ويطرق إلى الحب باعتباره الأمل في استعادة الحياة الطبيعية المفعمة بالأمل والطاقة والسعادة.

وقالت الكاتبة نرمين عِشرة إن “ألم رصاص” أول رواية تتحدث عن مرضى “فيبروميالجيا” وترصد أوجاعهم التي يجهلها الكثيرون، ويصعب تشخيصها لعدم ظهورها في التحاليل والأشعة ما يضاعف آلامهم النفسية فضلًا عن أوجاعهم الجسدية، مشيرة إلى أن الرواية تقدم حلًا للتعايش مع هذا المرض الذي ليس له علاج.

ولفتت الكاتبة إلى أن الرواية ترصد أسباب والدوافع الجرائم التي انتشرت في المجتمع من خلال حوادث تقابلها البطلة التي تعمل صحفية حوادث وتعالجها بشكل مهني من مختلف الأبعاد مثل مشكلات الانتحار والقتل الأسري وحوادث الطرق، كما تطرق لمشكلات الصحفيين والمعوقات التي تواجههم في عملهم.

وتعد تلك الرواية الثالثة للكاتبة نرمين عِشرة بعد أن أثارت حالة من الجدل في روايتها الأولى “امرأة لا تكتفي” التي تتناول الصراعات البشرية التي تقبع داخل الإنسان، والحرب الدائرة على مدار الحياة بين اللذات المختلفة، والحرب بين الروح والجسد، العقل والقلب، وروايتها الثانية العاطفية “أحببتك قبل أن أراك” التي تتحدث عن التخاطر وقوة العقل الباطن.