مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

الناتو اتخذ قراره بالتحرك بشكل جماعي ومنسق لسحب قواته من افغانستان

رسالة بروكسل – عبدالله مصطفى :

اهتمت الاوساط الاعلامية  الاوروبية وغيرها بما جرى الاعلان عنه في ختام نقاشات وزارية بين دول حلف شمال الاطلسي ، الناتو ” وأعلن الأمين العام للحلف  يانس ستولتنبرغ، أن سحب القوات الحليفة من أفغانستان سيبدأ اعتباراً من شهر مايو القادم وسيستمر لعدة أشهر، مشدداً على أنه سيكون منظماً ومنسقاً بين الدول الأعضاء.

جاء هذا الإعلان في مؤتمر صحفي عقده المسؤول الأطلسي  الاربعاء  في بروكسل بمشاركة كل من وزيري الدفاع والخارجية الأمريكي عقب اجتماع موسع، عبر دائرة فيديو مغلقة، ضم كل وزراء خارجية ودفاع دول الحلف.

واعتبر المسؤول الأطلسي أن الوضع في أفغانستان تحسن كثيراً، مؤكداً أنه منذ عام 2011 لم يتم شن هجمات ضد دول الحلف مصدرها أفغانستان، ” منذ ذلك الحين خفضنا عدد قواتنا”، كما قال.وشدد على ضرورة الحفاظ على مبدأ العمل الجماعي بين دول الناتو، حيث يتم اتخاذ القرار بشكل جماعي، ” ذهبنا معاً وسنخرج معاً”، لكن ستولتنبرغ أقر بأن الانسحاب من أفغانستان ليس قراراً سهلاً وينطوي على مخاطر كثيرة، معيداً التأكيد على التزام الحلف بمرافقة السلطات الأفغانية نحو مستقبل أكثر أمناً.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن على أهمية قرار الانسحاب، ” ليس من مصلحة بلادي ولا من مصلحة أفغانستان أو أي طرف أن نبقى هناك إلى الأبد”، وفق كلامه.

واعتبر أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تعني بداية مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين تحكمها الدبلوماسية والتعاون.يذكر أن وزراء خارجية ودفاع الحلف ناقشوا أيضاً الحشود الروسية شرق أوكرانيا ومستقبل الحلف في أفق 2030

هذا وتنشغل الأوساط الأوروبية والأطلسية حالياً بقضية الحشود العسكرية الروسية على الحدود الشرقية لأوكرانيا، إذ تمت مناقشة الأمر مساء الثلاثاء  خلال محادثة هاتفية بين الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، ووزير الخارجية الأمريكي.

وعبر المسؤولان الأوروبي والأمريكي عن قلقهما العميق والمشترك من الوضع المتوتر على حدود أوكرانيا.

كما ناقش بوريل وبلينكن تطورات المفاوضات الجارية حالياً من أجل ضمان التنفيذ الكامل من قبل جميع الأطراف للصفقة الموقعة بين مجموعة 5+1 وإيران عام 2015 بخصوص أنشطتها النووية

قبل ساعات من استئناف المفاوضات في فيينا اليوم الخميس ،  عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق لإعلان طهران نيتها البدء بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، مشيراً إلى أن الأمر يسير بعكس روح المحادثات الجارية حالياً في فيينا في محاولة لإحياء الاتفاق الموقع بين مجموعة 5+1 وايران عام 2015 بخصوص أنشطتها النووية.

جاء هذا الموقف في بيان أوروبي جاء فيه : ” لا يوجد أي مبرر مدني موثوق أو معقول لاتخاذ هذا القرار”.وناشد الاتحاد الأوروبي الطرف الإيراني “إعادة تقييم” قراره ومتابعة التزاماته بموجب الاتفاق.

وأشار البيان إلى أن الأوروبيين لا يزالون يعتقدون بأن العمل الدبلوماسي والعودة الكاملة لتنفيذ الاتفاق هما الطريقان السلميان الوحيدان الواجب اتباعهما للتعامل مع المخاوف المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

وسيتابع الاتحاد الأوروبي، بوصفه منسق الاتفاق، اتصالاته مع كافة الأطراف المنخرطة في الصفقة الدولية، وبشكل منفصل مع الولايات المتحدة الأمريكية لمعاينة ما يتعين عمله.في السياق نفسه، شدد الاتحاد الأوروبي في بيانه على ضرورة استئناف المفاوضات في فيينا هذا الأسبوع.يذكر أن إيران كانت قد أعلنت رفع نسبة تخصيب اليورانيوم رداً على ما سمته “الاعتداء الإسرائيلي” على منشأة نطنز النووية قبل أيام، ما أثار حالة غضب دولية

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين عن توصل بروكسل إلى اتفاق مع شركة فايزر بيونتيك، سيتم بموجبه تسليم 50 مليون جرعة اضافية من اللقاح المضاد لكوفيد 19 الذي تنتجه الشركة خلال الفصل الثاني من هذا العام.وأكدت فون دير لاين، في تصريحات لها الاربعاء، أن تسليم هذه الدفعة من اللقاحات كان مقرراً أصلاً خلال الفصل الرابع من العام الحالي، وتم الاتفاق على تقديمه لتسريع عمليات التلقيح ضد الوباء في دول الاتحاد.

وتطرقت المسؤولة الأوروبية إلى “المشاكل” التي يطرحها لقاح جونسون أند جونسون، مؤكدة على أهمية التحرك بسرعة والتصويب، مبينة أن “محاربة الوباء سباق مع الزمن”، حسب كلامها.

كما أعلنت فون دير لاين عن بدء مفاوضات جديدة مع شركة فايزر بيونتيك لإبرام عقد ثالث ينص على تسليم 1.8 مليار جرعة جديدة من اللقاح ما بين 2021-2023.وشددت فون دير لاين على أن العقد القادم يتعلق بإنتاج اللقاح بكافة مكوناته على أراضي الدول الأعضاء في الاتحاد، وذلك في محاولة للرد على الانتقادات الموجهة لها، بسبب سوء التفاوض خلال الصفقات السابقة.

وتقول المفوضية الأوروبية أن الدول الأعضاء تسلمت 126 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد 19 حتى الآن وتم إعطاء اللقاحات لـ100 مليون أوروبي، ربعهم حصل على الجرعتين.يذكر أن العديد من المصادر الأوروبية قد أكدت أن بروكسل لن تجدد العقود المبرمة مع استرازينيكا وجونسون آند جونسون بسبب “مسؤوليتهما” عن حدوث جلطات قلبية لدى بعض المرضى

عادت ارقام كورونا للتأرجح من جديد في بلجيكا وجرى تسجيل اكثر من 4700 اصابة جديدة في الساعات الاربع والعشرين الماضية بعد ان سجلت قبلها بيومين فقط 1753 اصابة جديدة كما جرى تسجيل 37 حالة وفاة جديدة حسب الارقام المعلنة صباح الخميس بينما كان الرقم قبلها بيوم واحد قد وصل الى 63 وفاة  مما يعني صعوبة تأكيد التوقعات بالتراجع في الارقام خلال النصف الثاني من الشهر الجاري .

وجاءت تلك الارقام بعد ساعات من قرار الحكومة  السماح بإعادة افتتاح المدارس جزئياً اعتباراً من 19 الشهر الجاري، والصالات الخارجية (تيراس) المطاعم والمقاهي فقط، اعتباراً من الثامن من شهر أيار/مايو القادم.

 كما تم رفع حظر التجول الليلي المفروض في البلاد، والسماح بافتتاح المحلات التجارية بشكل كامل وتوسيع حلقة الأشخاص الممكن التواصل معهم في الخارج واستقبالهم داخل المنازل.

ووفقا لتقارير اعلامية لم يؤد تخفيف القيود الذي أعلنته الحكومة إلى تهدئة الغضب الذي تشعر به بعض القطاعات التي لا تزال تعاني من اغلاق طويل الأمد.