مقالات

المصطفى رسلان يكتب « أمن العقوبة .. فأساء الأدب »

بقلم : المصطفى أحمد رسلان

تفشت في المجتمع المصرى في الآونة الأخيرة بعض الجرائم التى بلا شك تدمر المجنى عليهم من الذكور والإناث فضلاً علي أنها قد تدمر مجتمعآ بأكمله. فأصبحت جرائم التحرش والإغتصاب والابتزاز هى حديث الساعة وهذه الجرائم ليست وليدة اليوم بل تعاقبت وتطورت منذ عقود إلى أن أصبحت في العقد الأخير هو النهج المعتاد للذئاب البشرية.

 

ولا شك أن غياب التوجيه التربوي من الأسرة والمجتمع وغياب العقوبة الرادعة لهذه الجرائم قد ساهم بشكل كبير في تفاقم هذه الجرائم.

فبعدت الأسرة كل البعد عن توجيه النصح والإرشاد للنشأ الصغير لكى يتوخوا الحذر من أفعال الغير والتى قد تحمل في طياتها تلميحات أو إيحاءات جنسية والتى قد لا ينتبه لها هذا النشأ حتى يحدث ما لا يحمد عقباه والذى يصعب على الأسر المجنى عليها تداركه، بالإضافة إلى أن بعض الأسر المجنى عليها بجرائم هتك العرض لا يقومون بإبلاغ السلطات المختصة فور حدوث الجريمة خوفآ من الفضيحة والعار وبذلك يكونوا قد فوتوا علي أنفسهم وعلي المجتمع النيل من هذا الجانى كما أنهم أفسحوا له الطريق لتكرار هذه الجرائم ولهتك أعراض أناس آخرين وتظل الدائرة في الإتساع حتى تطال المجتمع المصري بأسره.

 

أما بالنسبة لعدم تطبيق العقوبة الرادعة فإنه علي الرغم من أن نصوص قانون العقوبات قد جرمت أي قول أو فعل يحمل في طياته ايحاءات جنسية كما أنها أيضاآ قد جرمت الإغتصاب إلا أنه في بعض الأحيان يفلت الجناة من العقوبة وتتم تبرئتهم أو لا تطبق عليهم العقوبة المناسبة لجرمهم وذلك علي سبيل المثال مثلما حدث مع فتاة العتبة والتى تم اغتصابها في وضح النهار في شهر رمضان من تسعينيات القرن الماضي وتم تبرئة الجناة الأربعة بعد سنة من المحاكمة .

 

ومع ان المادة(٢٦٧) من قانون العقوبات تقضي بأن المغتصب يعاقب تارة بالسجن المشدد من ثلاثة أعوام إلي خمسة عشر عام وفي بعض الحالات تعاقب بالسجن المؤبد وقد تصل في بعض الحالات إلي عقوبة الإعدام والمادة( ٢٦٨) التى جرمت هتك العرض والتى تقضي بأن كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو التهديد أو شرع في ذلك يعاقب بالسجن المشدد من ثلاثة أعوام إلي خمسة عشر عام .

 

والمادة(٢٦٩) والتى جرمت هتك عرض أى صبي أو فتاة لم يبلغوا الثمانية عشر عاماً والتى تقضي كل من هتك عرض صبي أو صبية لم يبلغ سن كل منهما ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة بغير قوة أو تهديد يُعاقب بالسجن . والمادة (٣٠٦) مكرر والتى جرمت التحرش بالقول أو الفعل .

 

وأرى أنه لابد من تدخل المشرع لتعديل هذه النصوص الخاصة بهذه الجرائم وبالأخص نص المادة (٢٦٧) أرى تعمم عقوبة الإعدام في جميع حالات الإغتصاب وذلك حتى تكون العقوبات رادعة لكل من تسول له نفسه العبث بأعراض أى فرد بالمجتمع المصرى وحتى يتسنى للسلطات الثلاث (التشريعية والقضائية والتنفيذية) العمل علي احترام وسيادة القانون .

 

الوسوم
احصائيات كورونا في مصر اليوم
22

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

149

الحالات الجديدة

5107

اجمالي اعداد الوفيات

56890

عدد حالات الشفاء

96108

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق