منوعات

العثور على سفن غارقة من الحرب العالمية الأولى تتصدر تريند مؤشر البحث جوجل

تصدرت أخبار عثور متخصصون فى مركز البحوث تحت الماء في الجمعية الجغرافية الروسية على ست سفن في البحر الأبيض، كانت قد اصطدمت بالصخور أو أصابتها الألغام اريند مؤشر البحث جوجل.

حيث ذكر المتخصصون أن السفن الست غرقت خلال الحرب العالمية الأولى، حسبما ذكرت الخدمة الصحفية للجمعية الجغرافية الروسية.

 

وقال أندري لوكوشكوف مشرف البعثة: “خلال البعثة، تمكنا من اكتشاف 11 قطعة، تبين أن ستة منها كانت سفن غرقت خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918)”.

 

وأضاف العالم أن من بين السفن التي تم العثور عليها خلال الحرب العالمية الأولى سفينة شحن أمريكية طولها 98 مترًا ، تنقل سيارات ومعدات للجبهة. تحطمت هذه السفينة بعد اصطدامها بصخور.

 

بالإضافة إلى ذلك، وجد علماء الآثار تحت الماء سفينتين إنجليزيتين تنقلان الفحم، بالإضافة إلى السفن النرويجية والروسية الفنلندية، أصابت هذه السفن الأربع حقول الألغام في البحر الأبيض، وكان هناك أيضا ناقلة خشب إنجليزية، تم تفجيرها بواسطة لغمين في وقت واحد.

 

بدأ المتخصصون في البحث عن السفن في البحر الأبيض في عام 2017، في الأماكن التي كان يجري فيها الشحن المكثف في بداية القرن العشرين..

وأضاف لوكوشكوف: “بالإضافة إلى ذلك، وجدنا خمس سفن خشبية. من بينها، سفينة سانت جون بطول 22 مترا وسفينة بطول 36 مترا، يعتقد تجارية أو من قافلة عسكرية.

ونطرح نبذة مختصرة عن الحرب العالمية الاولى “.

الحرب العالمية الأولى

 

شكلت الحرب العالمية الأولى (1914-1918) أول نزاع دولي كبير في القرن العشرين. صدمة الحرب ستشكل بعمق مواقف وأفعال كل من القادة والأشخاص العاديين أثناء الهولوكوست. سوف يتردد صدى الصراع وسلامه المثير للانقسام في العقود القادمة ، مما أدى إلى نشوب حرب عالمية ثانية والإبادة الجماعية التي ارتكبت تحت غطاءه.

 

اندلاع الحرب العالمية الأولى

 

تعد الحرب العالمية الأولى أول صراع دولي هائل في القرن العشرين. أثار اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند – ولي العهد المجري النمساوي – وزوجته الأرشيدوقة صوفي في سراييفو في 28 يونيو عام 1914. قتالًا بدأ في أغسطس 1914 واستمر في عدة جبهات للأربعة أعوام التالية.

قوى الوفاق والمركز في الحرب العالمية الأولى

 

أثناء الحرب العالمية الأولى، حاربت قوى الوفاق — بريطانيا وفرنسا وصربيا والإمبراطورية الروسية (وانضمت لها لاحقًا إيطاليا واليونان والبرتغال ورومانيا والولايات المتحدة) — وقوى المركز — ألمانيا والنمسا-المجر (وانضمت لها لاحقًا الإمبراطورية العثمانية وبلغاريا).

نطاق القتال

 

في البداية كان هناك حماس من جميع الأطراف لتحقيق نصر سريع وحاسم. تلاشى هذا الحماس مع تعثر الحرب. أصبح هذا الطريق مسدودًا للمعارك الباهظة التكلفة وحرب الخنادق، خاصة على الجبهة الغربية للحرب.

 

امتد نظام الخنادق والتحصينات في الغرب في أطولها حوالي 475 ميل. وانتشرت تقريبا من بحر الشمال إلى الحدود السويسرية. بالنسبة لمعظم المقاتلين من أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، فإن تجربتهم في الحرب كانت حرب خنادق.

 

من ناحية أخرى، فإن الامتداد الواسع للجبهة الشرقية حال دون حرب الخنادق الواسعة النطاق. كان لا يزال حجم الصراع مساوي للجبهة الغربية. وقع قتال عنيف أيضا في شمال إيطاليا، في البلقان، وفي تركيا العثمانية. كما وقع القتال في البحر، وللمرة الأولى، في الهواء.

تأثير دخول الولايات المتحدة في الحرب والثورة الروسية

 

حدث تغيير حاسم في القتال في أبريل 1917 عندما أخرجت سياسة حرب الغواصات غير المقيدة لألمانيا الولايات المتحدة الأمريكية من عزلتها ودفعتها لقلب الصراع. ساعدت القوات والمواد الجديدة لقوات الحملة الأمريكية (AEF) تحت قيادة الجنرال جون جيه بيرشينغ مع الحصار شديد الضيق للموانئ الألمانية في تغيير ميزان الجهود الحربية في النهاية لصالح دول الوفاق.

 

هذه الميزة المكتسبة حديثًا لقوات الوفاق كانت في البداية متوازنة مع الأحداث التي وقعت في المجال الشرقي للحرب. منذ أوائل عام 1917، كانت روسيا، إحدى القوى الرئيسية للوفاق، في حالة من الاضطراب. فحدثت ثورتان في عام 1917. أطاحت الثورة الأولى بالحكم الإمبراطوري, والثانية ساعدت البلاشفة بالاستيلاء على السلطة. ويشار إلى هذه الأحداث باسم الثورة الروسية.

 

كانت النتيجة الفورية للثورة الروسية على المجال الأوروبي حرب أهلية وحشية ودائمة في الأراضي الروسية (1917-1922) وقرار القيادة البلشفية الجديدة لإقامة السلام المنفصل مع ألمانيا القيصرية. عندما تعثرت المفاوضات بسبب المطالب الألمانية، شن الجيش الألماني هجومًا شاملاً على الجبهة الشرقية، مما أدى إلى إبرام معاهدة سلام في بريست ليتوفسك في 6 مارس 1918.

استسلام القوى المركزية

 

كان للقوات الألمانية بعض النجاح. لقد أخرجوا روسيا البلشفية من الحرب في أواخر الشتاء 1918 ووصلوا إلى أبواب باريس خلال فصل الصيف. وعلى الرغم من هذه النجاحات الألمانية، صدت جيوش الوفاق الجيش الألماني في نهر مارن. تقدموا بثبات ضد الحدود الألمانية على الجبهة الغربية في أشهر الصيف والخريف من عام 1918 (المعروف باسم “مائة يوم من الهجوم”).

 

بدأت القوى المركزية في الاستسلام، بدءاً من بلغاريا والإمبراطورية العثمانية في سبتمبر وأكتوبر. في 3 نوفمبر وقعت القوات النمساوية المجرية هدنة قرب بادوا بإيطاليا. وفي ألمانيا أدى تمرد البحارة البحريين في كييل إلى اندلاع تمرد واسع النطاق في المدن الساحلية الألمانية وفي المناطق البلدية الرئيسية في هانوفر وفرانكفورت وميونيخ.

هدنة

 

في 9 نوفمبر 1918، وفي وسط الاضطرابات المنتشرة وبعد تخلي قادة الجيش الألماني عن الإمبراطور فيلهلم الثاني (القيصر) تنازل الأخير عن العرش الألماني. في نفس اليوم، أعلن ممثل الحزب الديمقراطي الاجتماعي فيليب شيدمان ألمانيا جمهورية وعين حكومة انتقالية بقيادة فريدريش إيبرت. بعد مرور يومين، تقابل ممثلو ألمانيا – بقيادة ممثل الحزب المركزي الكاثوليكي (Zentrum) ماتياس إيرتسبرجر – مع وفد من قوى الوفاق المنتصرة بقيادة المشير الفرنسي فرديناند فوش – القائد العام لقوات الوفاق – في عربة قطار في غابة كومبيان ووافقوا على بنود الهدنة.

 

في 11:00 صباحًا يوم 11 نوفمبر (11/11) 1918, توقف القتال على الجبهة الغربية. انتهت “الحرب العظمى” كما سماها معاصروها ولكن تردد صدى التأثير الواسع للصراع على المجالات الدولية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية لعشرات الأعوام.

الخسائر العسكرية

 

مثلت الحرب العالمية الأولى إحدى أكثر الحروب التدميرية في التاريخ المعاصر.

 

توفى عشرة مليون جندي تقريبًا نتيجة للصراع، وهو ما يتجاوز عدد قتلى الجيوش في جميع الحروب أثناء المائة عام السابقة. على الرغم من صعوبة التأكد من عدد الإصابات بدقة، فمن المقدر إصابة 21 مليون رجل في المعركة.

 

نتج جزء من الخسائر الفادحة لجميع أطراف الصراع من استخدام أسلحة جديدة مثل البندقية الآلية وحرب الغازات بالإضافة إلى فشل القادة العسكريين في ضبط أساليبهم مع طبيعة الحرب التي كانت تزيد بها استخدام الآلات. كلفت سياسة الاستنزاف خاصة على الجبهة الغربية حياة مئات آلاف الجنود.

 

يعتبر الأول من يوليو 1916, اليوم الذي شهد أضخم خسارة في الأرواح في يوم واحد، وتعرض الجيش البريطاني في سوم فقط لأكثر من 57.000 إصابة.

 

كان العدد الأكبر من القتلى العسكريين من نصيب ألمانيا وروسيا: فقد خسرا 1,773.700 و1,700.000. فقدت فرنسا ستة عشر بالمائة من قواتها المجندة، وهو أعلى معدل وفيات بالنسبة إلى القوات المنتشرة.

الخسائر المدنية

 

لم تجري أي هيئة رسمية حسابًا دقيقًا للخسائر المدنية أثناء أعوام الحرب، ولكن أكد العلماء وفاة ما يصل إلى 13 مليون من غير المقاتلين كنتيجة مباشرة أو غير مباشرة للصراع. ارتفعت الوفيات العسكرية والمدنية في نهاية الحرب مع انتشار “الإنفلونزا الإسبانية” وهي أكثر أوبئة الإنفلونزا المميتة في التاريخ.

 

تم تشريد ملايين الأشخاص وتهجيرهم من منازلهم في أوروبا وآسيا الصغرى بسبب الصراع. وصلت الخسائر بالممتلكات والصناعات إلى مستويات كارثية، خاصة في فرنسا وبلجيكا، حيث وصل القتال لذروته.

الحرب العالمية الأولى

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى