مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

الربان وسام هركي يتحدث عن سيناء في خارج الصندوق

كتب / محمود كمال 

 

 

قال الربان وسام هركي الباحث السياسي و الإستراتيجي في حلقته السابقة ببرنامج “خارج الصندوق” أن سيناء أرض و مهبط الأديان و الحضارات و الأنبياء و أراضيها مروية بدماء شهدائنا و شهدت إنتصارات مصرية منذ أحمس و مينا وصولا للرئيس الشهيد انور السادات و لحرب أكتوبر.

ثم أضاف وسام هركي بأن الدولة المصرية عملت على مدار السنوات الماضية على تحقيق التنمية الشاملة و المستدامة في كافة محافظات الجمهورية و وصلت أيادي التعمير و التنمية لكافة المناطق الحدودية بما في ذلك أطراف مصر المختلفة لخلق آلاف من فرص العمل للمصريين في كل أنحاء البلاد و ركزت الدولة جهودها على تحقيق التنمية الشاملة في سيناء من خلال مشروعات ضخمة تنوعت بين الزراعية و البنية التحتية و الوحدات السكنية و الصناعية و الاستثمارية.

و أكد وسام هركي على أن سيناء أصبحت منطقة جاذبة للإستثمارات و مركزًا مهمًا لإقامة المؤتمرات الدولية و كان ذلك نتيجة لتنفيذ العديد من المشروعات القومية العملاقة التي تضمنت إنشاء مناطق صناعية و زراعية و لم يتوقف الأمر عند إقامة مشروعات إستثمارية فقط بل و خدمية حتي تحولت سيناء إلى واحة معمورة بها كل المقومات التي تؤهلها لتكون منطقة متكاملة إقتصاديًا.

قد يهمك ايضاً:

المعمورة الشاطىء تتألق .. فى عيد الأضحى ..الأمن والنظافة…

و اهم ما حدث بسيناء هو البنية التحتية و الخدمات و المرافق و محطات تحلية المياه و كذلك الطرق و النقل و المواصلات و ربط سيناء بالدلتا و مدن القناة فهناك فارق واسع بين سيناء المهملة الممتلئة بالارهابيين و الخارجين عن القانون الممنوع الاقتراب منها في السابق و سيناء الوقت الراهن فلا أمن بدون تنمية و تنمية بدون أمن.

و أكد وسام هركي على ضرورة وجود مشاريع إستراتيجية سواء في سيناء أو باقي المدن يشارك فيها كل فئات الشعب بعيدا عن رجال الأعمال و يكون من خلال أسهم مطروحة بالمشاركة و الإكتتاب الشعبي و أنه لابد من أن يكون هناك تفعيلاً للرقابة على الأسعار و خصوصاً السلع الإستراتيجية مع زيادة الإعتماد على تحقيق الإكتفاء الذاتي في مختلف المجالات خاصة الزراعة و الصناعة.

و أنهي الربان وسام هركي حديثة قائلاً انه بالعزيمة و الإرادة و الإتقان بالعمل هنرجع دولة عظمي بأسرع مما نتخيل و هي بالفعل في الطريق، حينها سنسعد و ننعم جميعاً بثروات مصرنا الغالية و الحبيبة.

التعليقات مغلقة.