Misralbalad

ماذا حملت رسائل الرئيس في افتتاح مونديال كأس العالم لكرة اليد ؟

 بقلم – د .إســلام جـــمال الــدين شـــوقي:

              خــبير اقــتصادي

عضو الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي

يأتي افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لبطولة كأس العالم لكرة اليد رقم 27 الذي تحتضنه مصر، في ظل ظروف استثنائية بكل المقاييس حيث يأتي وسط أجواء جائحة كورونا في أنحاء العالم، ورغم كل هذه الظروف الصعبة ويتم افتتاح مصر لهذا الحدث العالمي من خلال حفل مبهر حظيَ بإعجاب كل المتابعين حول العالم مما يُمثل إضافة وقيمة كبيرة لمصر ترفع من شأنها وتُعظم من مكانتها أمام العالم أجمع.

ويأتي حرص الرئيس السيسي على أن يقوم بافتتاح هذا الحدث بنفسه ليوجه رسالة للعالم وهي بث روح الطمأنينة في قلوب الجميع بصفة عامة وعشاق كرة اليد بصفة خاصة حيث قام سيادته في الافتتاح بتوجيه عدة رسائل هامة والتي من أبرزها بأن العالم أصبح قادرًا على التعايش مع الوضع الجديد، الذي خلفته جائحة كورونا. كما أكد الرئيس على أننا سنتجاوز هذه المحنة بإذن الله، وسنكون أكثر تماسكًا وتكاتفًا في مواجهة أكبر التحديات، وأكثر تفهمًا للتعايش السلمي والآمن بين الشعوب.

وفي حقيقة الأمر أرى أن تمسك مصر بإقامة هذه البطولة في موعدها يوجه رسالة أمام العالم أنه من الممكن أن يتم التعايش وسط أجواء جائحة كورونا من خلال التخطيط والتنظيم الجيد وإتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة تفاديًا للإصابة بفيروس كورونا من خلال إتباع نموذج الفقاعة الطبية الذي تقدمه مصر كمنهج علمى لاتباعه في البطولات الدولية المقبلة خاصةً أنه لا توجد أي دولة على مستوى العالم سواء كانت أوروبية أو غير أوروبية تقبل بهذا التحدي الكبير في ظل هذه الجائحة حيث تجدر الإشارة إلى أن هذه البطولة لم تقام خارج حدود أوروبا منذ عام 2015، ويأتي تنظيم مصر لهذه البطولة على أرضها تتويجًا جديدًا يضاف إلى مكانة مصر أمام العالم.

والجدير بالذكر أن حفل المونديال الذي تم افتتاحه يمثل أكبر دعاية مجانية لمصر، حيث أن حجم الدعاية التي حصلت عليها مصر لا يقدر بثمن، حيث حضور وفود من 32 دولة، فضلًا عن قنوات تليفزيونية تنقل الحفل على الهواء، كما يأتي اختيار التميمة الخاصة بكأس العالم التي جاءت على شكل الآله حورس، مما يمثل دعاية مجانية للسياحة الأثرية والسياحة الثقافية مما يجعل اسم مصر يتبوء نشرات الأخبار بأخبار إيجابية بعد سنة كاملة من الأخبار السلبية التي يتم بثها عن فيروس كورونا.

كما يأتي استضافة مصر لأول حدث رياضي دولي بعد أزمة كورونا، دعاية إيجابية كبيرة لمصر كقبلة ومقصد سياحي كبير حيث أن هذا الحدث سيكون له تأثير ومردود إيجابي كبير في زيادة نسبة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال الشهور المقبلة خاصةً في ظل قرب إنتهاء فصل الشتاء في مصر وتمتع مصر بطقس دافء في فصل الربيع مما يحد من فرص انتشار فيروس كورونا ويساعد على انتعاش الحركة السياحية في مصر مرةً أخرى.

التعليقات مغلقة.