مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

الرئيس ينتصر للمواطن المصري

بقلم – أ د عادل السعدني

عميد كلية الآداب جامعة قناة السويس

إصرار الرئيس عبدالفتاح السييسي ، علي رفع السقف الاجتماعي بحزمة من القرارات تدعيما للمواطن رغم الأزمة الاقتصادية التى يعيشها العالم ومنها مصر، لأسباب معظمها خارجي نتيجة تفشي جائحة كورونا تارة والحرب الروسية الأوكرانية تارة أخري واشار سيادته إلي وضع المواطن المصري علي رأس اولويات القيادة المصرية في إتخاذ القرارات .

فالدولة المصرية رغم الظروف الاقتصادية العالمية العصيبة ، لديها إصرار علي مساندة مواطنيها والوقوف بجانبهم حتي يتحسن المناخ الاقتصادي الدولي ، وعلي االرغم أن الاقتصاد المصري يواجه صعاب عديدة ، نجد اقتصاديات دولة كبرى ” الولايات المتحدة الأمريكية ” تعلن فيها إحدي شركات التكنولوجيا العملاقة في العالم والمالكة لعدد من شبكات التواصل الاجتماعي الدولية بتسريح أكثر من 11 ألف من عامليها ، وذلك لصعوبة موقفها المالي.

قد يهمك ايضاً:

قراءة في بيزنكس

ناني في حي المعجباني.. (نفوسه والدلع ناني) الجزء الرابع.. 

بين الاقسام 1

 وتناست الشركة الكبري الاوضاع الاجتماعية لموظفيها وهو ما يكشف الفارق السياسي والدور الاجتماعي بين قرارات الرئيس عبدالفتاح السيسي وقرارات الدول الرأسمالية الكبري ، التي غيبت دورها الاجتماعي في حماية مواطنيها من الجوع والتشرد.

وان شركة ميتا التى تأسست داخل المنظومة الراسمالية لم تراعي مفهوم البعد الاجتماعي للمواطن الأمريكي متجاهلة دورها في الحفاظ علي استمرار وجود دخل يستطيع أن يحيا به المواطن، بلرغم من أن الدولة الآمريكية تتمتع بالعديد من المصادر الطبيعية والصناعية ونفوذ سياسي دولي ، وصل إلي حد الهيمنة المطلقة في الانفراد بإتخاذ قرارات أحادية من جانبها تضمن بها استمرار سيطرتها علي مناطق عديدة من العالم. 

وهو موقف يختلف شكلا ومضمونا مع إصرار ” الرئيسس السيسي ” في استمرار الدعم المالي والمتمثل في حصول العاطلين عن العمل علي نحو 500 جنيه شهري ، عقب جائحة كورونا ، والإعلن عن الإستمرار في ذلك الدعم عقب وقوع المعارك العسكرية بين روسيا وأوكرانيا . 

وان الدولة المصرية لاتزال مُصرة علي الإلتزام بواجبها الاجتماعي والتنموي نحو مواطنيها وهو ما يتفق مع مطالب الشعب مما جعلهما متطابقان في النتائج لحين الخروج من الأزمة الاقتصادية الخانقة. فيما تتشدق الدول الأخري بضرورة مراعاة حقوق الإنسان وهو ما يتناقض بين ما تسعي إليه بالضغط علي الدول بتطبيقه خاصة في مجال حقوق الإنسان ، متناسية دورها الاجتماعي فيه بمراعاة مواطنيها ، كما هو الحال مع شركة ” ميتا “.

وان اصرار الرئيس عبد الفتاح السيسي يأتي للحفاظ علي البعد الاجتماعي للمصريين والحفاظ علي حياتهم بتوفير الأمن والغذاء وهما سلاح استقرار الدول .و يؤكد أن القيادة المصرية ممثلة في ” السيسي ” تفعل ما تقول وتنفذ ما قالته نحو أبنائها من مختلف الطبقات وبخاصة الفقيرة منهم في الحفاظ علي حياتهم.

 

التعليقات مغلقة.