مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة:
السيد حمدي
المشرف العام:
مصطفى عيد
رئيس التحرير:
كمال سعد

الجمعية الفلكية بجدة :تلسكوب ويب يكتشف مستعر أعظم 

قالت الجمعية الفلكية بجدة عبر صفحتها على “فيس بوك” أن تلسكوب جيمس ويب الفضائي فاجأ العلماء عندما اكتشف بشكل غير متوقع أول مستعر أعظم بالنسبة له ، وهو انفجار لنجم محتضر. وهذا الاكتشاف قد يفتح مجالًا جديدًا تمامًا من إمكانيات البحث.

فبعد أيام قليلة من بدء عمليات تلسكوب ويب العلمية ، رصدت كاميرته (نيركام) جسمًا ساطعًا غير متوقع في مجرة ​​تسمى SDSS.J141930.11 + 5251593 ، على مسافة حوالي 3 إلى 4 مليارات سنة ضوئية من الأرض.

بعد ذلك خفت الجسم اللامع خلال خمسة أيام ، مما يشير إلى أنه ربما كان مستعر أعظم(سوبرنوفا) ، تم اكتشافه بالصدفة بعد فترة وجيزة من انفجار النجم وقد تمت مقارنة الأرصاد الجديدة بالبيانات المؤرشفة من تلسكوب هابل لتأكيد أن الضوء جديد.

هذا الاكتشاف مفاجئ لأن تلسكوب ويب لم يُصمم للبحث عن المستعرات العظمى، فمثل ها البحث يتم عادة بواسطة تلسكوبات واسعة النطاق تقوم بمسح أجزاء واسعة من السماء على فترات زمنية قصيرة، ولكن تلسكوب ويب يبحث بتفصيل كبير في منطقة صغيرة جدًا من الكون.

على سبيل المثال ، غطت صورة المجال العميق التي نشرت في منتصف شهر يوليو 2022 ، مساحة بحجم حبة الرمل.

قد يهمك ايضاً:

الجمعية الفلكية بجدة : اكتشاف أرض عملاقة حول قزم أحمر

احتفال FREE FIRE بالذكرى السنوية الخامسة مع Justin Bieber من…

بين الاقسام 1

نظرًا لأن الاكتشاف قد جاء في الأسبوع الأول من عمليات تلسكوب ويب يعتقد العلماء أن عمق صور ويب قد يعوض بالفعل عن المساحة الصغيرة، حيث تتضمن كل صورة عميقة مئات المجرات مما يعني مئات الفرص لاكتشاف مستعر أعظم.

يشير هذا الاكتشاف إلى أن تلسكوب وسب قد يكون قادرًا على رؤية المستعرات العظمى بشكل منتظم ، خاصةً لأنه من المتوقع أن يرى المجرات الأولى التي تشكلت في الكون ، في مئات الملايين من السنين الأولى بعد الانفجار العظيم.

قد يتمكن تلسكوب ويب من رصد انفجار أحد نجوم الجيل الأول الذي أضاء الكون بعد العصور المبكرة المظلمة، يعتقد العلماء أن هذه النجوم لديها تركيبة كيميائية أبسط بكثير من النجوم التي ولدت في عصور لاحقة.

يعتقد أن النجوم في بضعة ملايين من السنين الأولى كانت في الأساس ، بشكل كامل تقريبًا ، تتكون من الهيدروجين والهليوم ، على عكس أنواع النجوم التي لدينا الآن ،فمن الممكن أن تكون كانت ضخمة – 200 إلى 300 ضعف كتلة الشمس وتعيش نوعًا من نمط الحياة سريع وتموت صغيرة و رؤية هذه الأنواع من الانفجارات لم يرصد حتى الآن.

يشير الكشف عن المستعر الأعظم إلى وفاة نجم بعمر صغير، يبلغ من 3 إلى 4 مليارات سنة فقط ، لكنها بداية واعدة لتلسكوب مصمم للقيام بشيء مختلف نوعًا ما.

من الصعب اكتشاف المستعرات العظمى لأن الانفجار نفسه لا يدوم سوى جزء من الثانية وتتلاشى فقاعة الغبار والغاز اللامعة التي تولدها هذه النجوم المحتضرة بعد أيام قليلة فقط ، لذلك يحتاج التلسكوب إلى النظر في الاتجاه الصحيح وفي الوقت المناسب لرصد أحدها.

 

تعليقات