مقالات

الجمال ليس فريضة

بقلم – آية ممدوح – مصر

مع نسبية الجمال الذى يقدره شخص و أخر، و مراعاة أنه لا يمكنك رؤية جميع سكان الأرض و معايشة ما بداخلهم لتقارن جمالهم الخارجي أو الداخلي سنرى من زاوية ما حاول بنى آدم أن يفعله بهذا الصدد من حسن مرأى العين فى شكل أخيه الإنسان .

الحدث سنوي أو شبه سنوي فى العالم كله ،و يعيش أفراده المشاركين به أجواء من التحدي و تجميع المعلومات عن أمور شتى و بذل جهود قد لا يعتبرها البعض كبيرة على الرغم من أنها مجهودات ذات ثقل .

يستعد متسابقين لقب ملك و ملكة جمال العالم أو ملكا جمال بلد ( س ) سنويا للفوز بالسباق و يتبارزون فى القدرة و الحكمة للإستطاعة لتمثيل البلاد بين أصدقائها أو غير أصدقائها .

و الحفلات النهائية إذا نظرنا لتتويج ملك و ملكة جمال العالم شبه تقتصر على معنى واحد يقوله الفائز دائما كل عام .

أو من يريد أن يفوز و هي أن كلنا آخوه فى الإنسانية و لا بد من السلام العالمي و قبول الأخر و حب الأخرين و وقف الإرهاب و الحروب العالمية لتعيش كلنا فى سلام و وداعة تتوافر ما بين الأم و مولودها الحديث .

و على الرغم من شهرة مثل المفاهيم و إستحسانها إلى أنها لا تغادر كونها أقوال و لا تتجلى بذات الأهمية خارج  هذا الحفل من النساء و الرجال رائعوا الشكل .

و بالكاد يشتعل فتيل العنصرية لحظة أن يسمع الفرض ما يتعارض مع ما تعلمه من أمه و أباه .

و لحظة سماعه ما لا يتفق مع مصالحه الشخصية ليتحول معظم البشر إلى ملوك قبح تم نزع قناع التنافس على الجمال ما بينهم ، يستمر الجمال كسطر قصير يوما فى العام و يبقا الجمال غير فريضة ،فقط من إستطاع إليه سبيلا أو تنافسا . .

احصائيات كورونا في مصر اليوم
10

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

123

الحالات الجديدة

6130

اجمالي اعداد الوفيات

98314

عدد حالات الشفاء

105547

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى