Exclusiveصحة

البهاق: أعراضه وطرق علاجه

 

البهاق او البرص، هو مرض مكتسب عَرَضُه الوحيد، هو بقع فاتحة اللون على الجلد.

إن نسبة انتشار المرض هي 1% بين مجموع السكان في جميع انحاء العالم، دون علاقة لأصل أو لجنس. يبدأ المرض لدى أكثر من 50% من المصابين قبل جيل الـ 20.

البهاق هي الحالة التي يفقد فيها الجلد صبغة الميلانين، التي تحدد لون الشعر، الجلد والعينين.

عُرِفَ المرض منذ سنة 1000 قبل الميلاد، من الحضارة الهندية والبوذية، حيث كان هناك تحفظ في كل الحضارات من حاملي المرض، وفي الغالب كان يتم نفيهم خارج المجموعة السكانية.

ويكون سبب الإصابات تضررًا بالخلايا الميلانينية (Melanocytes) المنتجة للميلانين  مادة اللون في الجلد، يكون هناك نقص بالميلانين بسبب نقص الخلايا الميلانينية.

كيف يحدث البهاق؟

البهاق يحدث عندما تموت أو تتوقف الخلايا التي تنتج الميلانين عن إنتاج الميلانين، مما يؤدي لانتشار بقع بيضاء ذات أشكال غير منتظمة على الجلد.

إن النظرية المقبولة لتفسير مرض البهاق، هي كون سبب المرض متعلقًا بعملية مناعة ذاتية، وذلك لترافق المرض مع العديد من الأمراض الأخرى ذات الخلفية المناعية الذاتية.

يكون البهاق أكثر وضوحًا لدى أصحاب الجلد الغامق، وذلك بسبب تباين الألوان. يبدأ البهاق بشكل عام، في منطقة مكشوفة من الجسم، بعد التعرض لسفعة شمس في الربيع أو إصابة. تختلف الإصابات في حجمها لتتفاوت بين مليمترات قليلة إلى مساحات واسعة، وتكون الحدود حادة مع أطراف مفرطة اللون.

 

لا يصاحب البهاق أي اضطراب آخر، لكنه من الشائع حدوثه نتيجة اضطراب انفعالي. لا يوجد إثبات على أن البهاق يعود إلى عامل نفسي، كما أنه لا يوجد أي أساس للافتراض بأن البهاق يترافق مع عملية خبيثة (سرطانية) كامنة.

أعراض البهاق

العلامة الرئيسية للبهاق كما ذكرنا، فقدان الصباغ، مما يؤدي الى تكون بقع بيضاء على الجلد. العلامات الأقل شيوعا هي:

شيب الشعر المبكر على فروة الرأس، الرموش، الحواجب واللحية.

فقدان اللون في الأغشية المخاطية المبطنة لتجويف الفم.

فقدان أو تغير لون الشبكية.

علاج البهاق

إن علاج البهاق المفضل، من بين العديد من العلاجات القائمة، هو الإشعاع بـواسطة الأشعة فوق البنفسجية ذات الموجة المتوسطة Narrow band UVB مع رفع الموجة عند التوصل لنتائج بعد ستة – عشرة أشهر. إن هذه الطريقة ناجحة في أكثر من 50% في علاج البهاق ، حيث تعود ما يقارب الـ 75% من المناطق المصابة للونها الأصلي. يعود أصل علاج البهاق بالبسُّوَرالين (Psoralen) الموضعي أو الفموي، والأشعة فوق البنفسجية “أ”  (UVA) لمشاهدة نجاح العلاج بنبتة الخلة الشيطانية (Amni majus) في القرن الثالث عشر. وقد تم مؤخرًا تطوير علاج للبهاق يجمع بين الستيرويدات وإشعاع UVA.

إن الشرط الأساسي لإرضاء المريض وعلاج البهاق لديه، يكون بإرشاده عن طبيعة المرض، توضيح سير المرض وتهدئته حول الحالة التجميلية، مع عرض إمكانيات علاج البهاق المختلفة.

 

على الرغم من أن كل جزء من الجسم يمكن أن يتأثر من البهاق فان فقدان الصباغ عادة ما يحدث في المناطق المكشوفة أكثر مثل اليدين، القدمين، الذراعين، الوجه والشفتين. أيضا الأعضاء الجنسية قد تتضرر.

أنواع البهاق

يمكن أن يبدأ البهاق في أي سن، ولكن غالباً ما يظهر بين سن 10 الى 30. يظهر البهاق عادة في ثلاثة صور:

1- البهاق العام

النوع الأكثر شيوعا الذي يظهر فيه فقدان الصباغ في أجزاء كثيرة من الجسم، وعادة يكون بشكل متناظر.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى