مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

“الأكاديمية العربية” و “البورصة المصرية” تتعاونان في مجالات الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات

الاسكندرية – حمدى شهاب:

وقعت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري والبورصة المصرية اليوم “الأربعاء” ، مذكرة تعاون لتعزيز العمل المشترك بين الجانبين في الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات ، وذلك بفرع الأكاديمية بمدينة العلمين الجديدة .

 

وقع علي الإتفاقية الأستاذ الدكتور رامي الدكاني رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية ، وسعادة الاستاذ الدكتور اسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

 

قد يهمك ايضاً:

هيئة قناة السويس تنجح في التعامل السريع مع استغاثة ربان…

غدا الخميس ..ارتفاع طفيف بدرجات الحرارة وشبورة مائية علي…

بين الاقسام 1

وبهذه المناسبة اعرب الأستاذ الدكتور رامي الدكاني رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية عن شكره وتقديره للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري علي الدور الذى تقوم به في مجال التعليم والبحث العلمي ، مثمناً العلاقات المميزة مع الاكاديمية ودورها الرائد في تطوير منظومة التعليم الجامعي على صعيد الوطن العربي ككل، مشيرا الي ان احد مخرجات هذا التعاون الوثيق كان برنامج سفراء البورصة والمعني بنشر الثقافة المالية بين طلاب المدارس.

 

كما أكد “الدكاني” إن توقيع مذكرة التفاهم سيعزز جهود التعاون بس بين الجانبين، مشيراً إلي أن التعاون مع الاكاديمية وكلياتها المختلفة لا سيما كلية الذكاء الاصطناعي يعكس رؤية البورصة المصرية في استشراف المستقبل الذي تعد التكنولوجيا احد مكوناته الرئيسية وكذلك يعزز من جهود البورصة في تعظيم الاستفادة من البيانات المتاحة اضافة الي تعزيز قدرات البحوث والتطوير من خلال اتاحة البيانات اللازمة للطلاب والباحثين لاتمام الدراسات المختلفة.

 

ومن جانبه قال سعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية ‏‎ ‎‎ “‎نحن فخورون بتوقيع ‏اتفاقية التعاون مع البورصة المصرية معربا عن سعادته بتأسيس خطوة جديدة من التعاون مع إحدى المؤسسات الوطنية – البورصة المصرية- نظراً لدورها الحيوي الهام في الإقتصاد المصرى .

 

واضاف “عبد الغفار” ان توقيع الإتفاقية يأتي في إطار جهود الأكاديمية وسعيها الدائم لتعزيز أوجه التعاون مع مختلف المؤسسات والهيئات التعليمية في الدولة كجزء من مسؤوليتها المجتمعية، وإيمانا بأهمية الدور الذي تلعبه في إمداد المجتمع بالكوادر المؤهلة والكفاءات المختلفة ودورها الحيوي في مجال الدراسات العليا.

التعليقات مغلقة.