مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

الأديب عبدالله مهدي : التقويم المصري يطابق المواسم الزراعية والعودة إليه ضرورة

41

كتب – بسيوني الجمل :

طلب الكاتب والأديب عبدالله مهدي رئيس لجنة الحضارة المصرية القديمة بالنقابة العامة لاتحاد كتاب مصر من قيادات الحوار الوطني من ينشدون دعما لهويتنا الوطنية أهمية العودة إلى التقويم المصري من أجل المساهمة في الحفاظ على هويتنا المصرية وتدعيم ذاتنا الحضارية ،فالمصريون القدماء احترموا هذا التقويم نظرا لمطابقته للمواسم الزراعية ولايزال يتبعه الفلاح المصرى حتى الآن.

قال : هذه دعوة مهمة لا بد أن ينظر لها بعين الاهتمام فالتقويم المصري القبطي ظل معمولا به في دواوين الحكومة المصرية «حساباتها» لكونه التاريخ الطبيعي المنطبق على أحوال مصر الزراعية .. ومكث معمولا به فى الدوائر الحكومية حتى نهاية عهد الخديوى إسماعيل .. ولكن استبدل به التاريخ الميلادى من ١١ سبتمبر عام ١٨٧٥ م.

 

قد يهمك ايضاً:

أضاف أن التقويم المصرى نشأ عام ٤٢٤١ ق. م القرن ٤٣ ق. م عندما رصد المصريون القدماء نجم الشعرة اليمانية وحسبوا الفترة بين ظهوره مرتين وقسموه إلى ثلاثة فصول «فيضان والبذار والحصاد» ثم إلى اثني عشر شهرا كل شهر ثلاثين يوما وبقية الخمسة أيام والربع جعلوها شهرا «الشهر الصغير» وسارت السنة المصرية البسيطة ٣٦٥ يوما ، والسنة الكبيسة ٣٦٦ يوما.

 

أوضح الكاتب والأديب عبدالله مهدي أن المصريون القدماء احترموا هذا التقويم نظرا لمطابقته للمواسم الزراعية ولايزال يتبعه الفلاح المصرى حتى الآن ! ،وكانت مدينة الأشمونيين في المنيا تحتفل برأس السنة المصرية طوال شهر توت تكريما له وعندما دخلت المسيحية مصر علي يد القديس مرقص ٦٤ م حافظ المصريون على الاحتفال بعيد رأس السنة المصرية مسيحيين وغيرهم ، باعتباره عيدا قوميا لا دينيا وكان الجميع يتبادلون فيه الزيارات ،ويحرصون على الذهاب للمعابد والكنائس لتقديم الشكر لوصولهم لبدء العام الجديد سالمين.

 

أكد أن القبط ليست تسمية دينية ولكن تسمية وطنية تعود لعبارة مصرية قديمة تتألف من ثلاث كلمات «حت كا بتاح» ومعناها بيت روح بتاح بقصد معبد الإله بتاح في مدينة ممفيس عاصمة مصر القديمة التى كان ينتسب إليها أجدادنا القدماء ، كما ننسب الآن للقاهرة التى نسميها أيضا مصر .. وجعل اليونانيون القدماء من هذه العبارة المصرية القديمة كلمة ايجبتوس التى عربها الفاتحون العرب فأصبحت قبطي.

التعليقات مغلقة.