مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون
رئيس مجلس الإدارة: السيد حمدي   رئيس التحرير: كمال سعد
رئيس التحرير التنفيذي: خالد عامر

الأديبة الناقدة نوران فؤاد: الحِرف الشعبيّة تتعرض لمنافسة عولماتية شديدة

0

كتب: عبد الرحمن هاشم

ألقت الأديبة الناقدة الدكتورة نوران فؤاد في اليوم الثالث لملتقي القاهرة الدولي السابع للإبداع الروائي العربي المنعقد في القاهرة بعنوان “الرواية في عصر المعلومات” دورة الطيب صالح 2019، ورقتها البحثية تحت عنوان: ” اقتصاد السوق المعولم وفنون الأدب.. الرواية نموذجًا”، وذلك مساء الثلاثاء 23 إبريل 2019م.

قد يهمك ايضاً:

بعد عرض أول حلقاته.. مسلسل الزيارة يتصدر التريند

فؤاد عبدالواحد “يزف” أصالة على عريسها في مسرح…

بين الاقسام 1
نوران فؤاد

وأكدت أن الحرفة الشعبية تعتبر أحد الأبعاد المادية للثقافة الشعبية، حيث ترتبط بالمجتمع وتستلهم أشكالها وفنونها من تراثه ويتصل إنتاجها بعادات وثقافة المجتمع. مشيرة إلى أن هذه الحِرف تتعرض لمنافسة عولماتية شديدة (تنميط الإنتاج لصالح سوق عالمية)، وكذلك الدعاية والتسويق لمنتجات الشركات العالمية على حساب الإنتاج الحرفي اليدوي التقليدي؛ الأمر الذي يعجزه بإمكانياته المحدودة وأدواته التقليدية، فلا يقدر على مواجهة الغزو السلعي الرأسمالي، ومع ذلك يحفز المثل الشعبي على الاستمرار وعدم الانصياع لظروف الواقع فيقول: (تراب العمل “غبار العمل” ولا زعفران البطالة) وعادة فإن العامل أو الحرفي تعْلق به الأتربة العالقة بالخامات التي يستخدمها والمقصد تفضيل العمل حتى لو كان شاقا وصعبا والجزء الثاني يشير إلى أن البطالة مكروهة حتى لو كانت مريحة.
وأضافت د. نوران فؤاد: وبما أن الأدب منتج اجتماعي يحمل بصمات المجتمع الذى أفرزه من أمثال وحكايات وصور وروايات، فإننا نجد أعمالًا أدبية لفتت النظر إلى الحرفة الشعبية عبر اتجاهين.
أ – أعمال أدبية تناولت الحرفة نشاطاً اقتصادياً معولماً بشكل مباشر.
أولهما: (السقا مات – يوسف السباعي 1921)، يقول الراوي:”، الصبى وهو في ثبات هادئ عميق يريح به جسداً أنهكه طول السير واللعب وحمل القرب والعراك مع الصغار”، “فرحة الحرفة وحزنها”.
ثانيهما: (النول ـ محمد ديب، 1957م الجزائر).
ثالثهما: (بطن البقرة ـ خيري شلبي).
ب – أعمال أدبية تناولت الحرفة بشكل غير مباشر.
1- أعمال نجيب محفوظ: فقد عبّر أدب نجيب محفوظ عن القاهرة متعددة الطبقات التاريخية والجغرافية بمكوناتها “حضاريا ومعمارياً”، ومنها دور العلم، الأسواق، أماكن ممارسة المهن، البضائع المتخصصة، وهو يعبر عن مستوى رمزي اكتشاف مناطق جغرافيا القاهرة، وزمانية القاهرة.
2- يوسف القعيد “الأعمال الكاملة”: شكاوى المصري الفصيح، عارضاً لأماكن الحرف الشعبية، باب النصر، باب الشعرية، سوق الميمون، باب الوزير، السيدة نفيسة، الإمام، القلعة بالقرب من المقطم إلى مجرى العيون، الدرّاسة.

بين الاقسام 2