مصر البلد الاخبارية
جريدة - راديو - تليفزيون

استمرار سياسة الاحتياطي الفيدرالي المتشددة مع ميل نحو سياسة أكثر تساهلاً

23

 

أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير عند 5.25-5.50%، بما يتماشى مع التوقعات وأسعار السوق. كانت هناك تغييرات طفيفة فقط في بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، وترك هذا البيان الباب مفتوحاً لمزيد من رفع أسعار الفائدة. وأشار المسؤولون إلى أنهم غير واثقين من أن أسعار الفائدة كانت “مقيدة بما فيه الكفاية” حتى الآن. بينما حاول باول الإشارة إلى استمرار سياسته المتشددة، كان هناك شعور بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد وصل إلى نهاية دورة رفع أسعار الفائدة بعد النتائج الضعيفة التي أظهرها تقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث أو الغموض في تفسير أرقام وظائف سبتمبر الصادمة على أنها قوية جداً وتستدعي المزيد من رفع أسعار الفائدة.

لا يزال باول يؤكد على الاعتماد على البيانات، وهناك تقريران آخران عن التضخم وتقريران عن التوظيف قبل الاجتماع المقبل في ديسمبر. لكن توقعات النمو تغيرت من “ثابتة” إلى “قوية” وكان هناك بعض الاعتراف بعوائد أعلى على المدى الطويل، مع ذكر شروط مالية أكثر صرامة إلى جانب شروط ائتمانية أكثر تشدداً. ونظراً لضعف اتجاهات ثقة المستهلك والشركات وارتفاع مخاطر التخلف عن السداد، لا تزال الاحتمالات تميل إلى الإشارة إلى أننا وصلنا إلى نهاية دورة السياسات المتشددة للاحتياطي الفيدرالي. ومع ذلك، كان باول واضحاً أن الاحتياطي الفيدرالي لم يكن يفكر في خفض أسعار الفائدة بعد.

قد يهمك ايضاً:

لم يتم عرض مخطط نقاط في هذا الاجتماع، وهو ما كان من الممكن أن يلمح إلى ما إذا كان المسؤولون يتوقعون رفعاً آخر لسعر الفائدة أم لا، لكن تعليق باول حمل إشارة رئيسية حيث قال إن مخطط نقاط شهر سبتمبر، الذي شهد آخر رفع لسعر الفائدة، قد عفا عليه الزمن الآن.

بشكل عام، فسرت الأسواق الاجتماع على أنه كان يميل لاتباع سياسة أكثر تساهلاً. فقد شهدت عوائد سندات الخزينة تراجعاً، مع انخفاض عائد السندات لمدة 10 سنوات إلى أقل من 20 نقطة أساس والوصول إلى أقل من 4.75%، وانخفاض عائد السندات لمدة سنتين بمعدل 14 نقطة أساس وتستمر في الانخفاض إلى 4.92% مع الساعات الأولى في السوق الأسيوية.

ماذا يعني هذا لمسار الدولار؟

كان اجتماع الاحتياطي الفيدرالي مجرد تأكيد لما تحدثنا عنه في وقت سابق. أصبح الاتجاه التصاعدي للدولار الأمريكي محدوداً مع اقتراب دورة رفع أسعار الفائدة من نهايتها واستقرار الوضع. ولكن لا توجد بدائل واضحة للدولار في هذه المرحلة، ومن المرجح أن يظل الدولار مدعوماً حتى تبدأ البيانات الاقتصادية الأمريكية في التدهور.

فيجاي فاليشا، رئيس قسم الاستثمار في سنشري فاينانشال 

اختار بنك الاحتياطي الفيدرالي الحفاظ على أسعار الفائدة، وهو الاجتماع الثاني على التوالي الذي ظلت فيه أسعار الفائدة ثابتة. ستظل أسعار الفائدة عند أعلى مستوى لها منذ 22 عاماً، وتتراوح بين 5.25 ٪ و 5.5 ٪، مما يدل على التأثير المستمر لدورة التشديد النقدي القوية التي دفعت أسعار الفائدة إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2001.

على الرغم من قرار الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، اقترح رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول تلميحات بشأن الزيادات المستقبلية المحتملة. سلط باول الضوء على الرحلة الممتدة لتحقيق انخفاض مستدام للتضخم وصولاً إلى هدف 2 ٪، مع التأكيد على التزام اللجنة بالتصرف على النحو الذي تراه مناسباً في كل لحظة.

كانت ردود فعل السوق ملحوظة بعد الإعلان. شهدت الأسهم الأمريكية ارتفاعاً ملحوظاً، يتجلى في ارتفاع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.1%، وارتفاع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.6%، وارتفاع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.7%. شكلت هذه المكاسب تعويضاً عن الاضطرابات الأخيرة في سوق الأسهم الناجمة عن المخاوف المحيطة برفع أسعار الفائدة الإضافية والتوترات الجيوسياسية المتعلقة بالصراع في غزة، والتي قادت في السابق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ومؤشر ناسداك المركب إلى منطقة التصحيح.

في الوقت نفسه، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن نواياها لإبطاء وتيرة زيادة مزادات الديون طويلة الأجل مؤقتاً في الأشهر الثلاثة المقبلة، مما يخفف من المخاوف بشأن ارتفاع الديون الحكومية التي قد تتطلب عوائد أعلى. وبحسب فيجاي فاليشا، رئيس قسم الاستثمار في سنشري فاينانشال، أنه على الرغم من الشكوك، يرى بعض المشاركين في السوق أن ديناميكيات المخاطر الحالية تميل نحو الاتجاه التصاعدي، كما يتضح من انخفاض العائدات على سندات الخزانة لمدة 10 سنوات، والتي وصلت إلى أدنى مستوى لها في أسبوعين بعد أن تجاوزت لفترة وجيزة 5 ٪ لأول مرة منذ 16 عاماً.

في المقابل، شهد سوق النفط انخفاضاً، مع انخفاض العقود الآجلة لخام برنت أمس إلى 84.63 دولاراً للبرميل، مسجلاً أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع بعد إعلان مجلس الاحتياطي الفيدرالي – مما يسلط الضوء على أدنى سعر له منذ بداية نزاع غزة في 7 أكتوبر.

كما شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً طفيفاً في الأسواق الدولية، مستفيدة من ضعف الدولار. الزيادة الطفيفة في أسعار الذهب هي تذكير بأن المستثمرين لا يزالون يبحثون عن ملاذ آمن لأصولهم في بيئة مالية متأرجحة.

على المستوى المحلي، تميل أسعار الفائدة على التعاملات بين البنوك في الإمارات (الإيبور) بشكل عام إلى اتباع أسعار الاحتياطي الفيدرالي. ويرجع ذلك إلى أن الدرهم الإماراتي مرتبط بالدولار الأمريكي وأن قرارات سعر الفائدة الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي لها تأثير على سيولة الدولار العالمية وأسعار الفائدة. وبالتالي، ستبقى أسعار إيبور دون تغيير

التعليقات مغلقة.