مقالات

أهم يحاربون الطواغيت في سيناء أم أنهم هم الطاغوت

بقلم – ‏د.محمد العربي:

 

مثل ظهور الجهادية الكلاسيكية المسماة بتنظيم القاعدة ووليدتها الأكثر عنفاً وشيوعا في العالم العربي والإسلامي ،تنظيم داعش، الاساس الحقيقي للحاله الجهادية في مصر والتي استقت أفكارها من كتابات البنا وقطب والظواهري. وكان للضربات الاستباقية التي مارسها الأمن المصري بذراعية القوات المسلحة والشرطة المصريه أثر كبير في ضمور حركاتها وتراجعها تراجعا ملحوظاً لتبدأ في النمو بعد ثورة يناير 2011 في سيناء والصحاري المصريه وإن تعددت مسمياتها سواءً أكانت جماعة أنصار بيت المقدس أو أجناد مصر أو أنصار الشريعة أو السلفية الجهادية في سيناء لكن القاسم المشترك الذي يجمع كل هذه العناصر الإرهابية هو ما تحمله من دوافع انتقامية للنظام المصري الحالي إذ أنها تري أن التيار الإسلامي تم اقصاؤه عن السلطة بناء على مؤامرة اشتركت فيها أجهزة الدولة وتيارات المعارضة العلمانية مما اجهض حسبما يقولون إنفاذ تحقيق المشروع الإسلامي في مصر البؤرة الأساسية لتمدده وانتشاره والسيطرة من خلالها على العالم العربي والإسلامي. والمتامل في حالة واستراتيجية الجماعات الإرهابية يجد تشابها كبيرا بينها وبين الفكر الشيعي خاصة في استنادها بشكل مباشر الي خطاب المظلومية الكبري والذي روجته التيارات الإسلامية بعد واقعة عزل مرسي وفض اعتصامي رابعه والنهضة .وقد كان للضربات المتلاحقة يوما بعد يوم لهذه الجماعات في سيناء أثر كبير في تطويقها من جميع الجهات مع غلق المنافذ التي تؤدي إلى وصول الأسلحة سواء من قطاع غزة أو من ناحية ليبيا لكن ما يثير الانتباه  يستدعي التأمل هذا الفكر التكفيري الذي يقوم على مبدأ الجهاد ضد الكفار ويستمد أساسه من تكفير الحاكم ثم يسحب الحكم علي من دونه من أركان نظام حكمه وصولاً إلى قاعدة المجتمع البعيدة كما يصفونها عن شرع الله وجعلوا قميص عثمان الذي يرفعونه أمام الناس هو تطبيق شرع الله دونما مراعاة أو فهم لمقتضيات النص أو طريقة اعماله وهذا واضح جلي في استشهادهم بالنصوص القرآنيه واقتطاعها من سياقها كما جاء في كتاب. ملة إبراهيم. والذي يقول فيه أبو محمد المقدسي وهو أحد أبرز منظري التيار الجهادي مبتدأ كلامه قائلا .الي الطواغيت في كل مكان وزمان والي سدنتهم وعلماءهم المضلين نقول لهؤلاء إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله. حتي أصبح التكفير والرمي بوصف الطاغوت أسلوبا سائدا علي ألسنتهم يتجرع اثمه الأول كل من كتب ونظر وأسس وبويع ومن سار علي دربه ظلما وبغيا وقتلا وسفكا للدماء وهي أفعال كفيلة أن تخلع علي فاعليها وصف الطاغوت لا كما يقولون بأنهم يحاربون الطواغيت.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
12

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

167

الحالات الجديدة

6211

اجمالي اعداد الوفيات

98981

عدد حالات الشفاء

106707

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى