متابعات وتقارير

أهالي قلين لمحافظ كفر الشيخ : حرق قش الأرز أصابنا بالأمراض ..والقرارات كلها حبر علي ورق

كفر الشيخ – شريف العقدة

تشهد سماء  قري مركز قلين بمحافظه كفر الشيخ تغطية سماءها بالسحابة السوداء بسبب حرق قش الأرز ولبش الذرة.

حيث قام عدد من مزارعي الفري  التابعة للمركز قلين منها قرى البكاتوش وسنهور المدينه وشباس الشهداء بحرق قش الأرز ولبش الذرة ما أدى إلى انتشار سحبًا دخانية على الطرق الرئيسية والطرق الفرعية وأيضا ً على المدينة بأكملها .

ويقول محسن علي من قريه شباس الشهداء مدرس ان الذي يحدث كارثه حقيقيه وخاصه أن الدخان يسبب الكثير من المشاكل الصحية خاصة عند  الأطفال وكبار السن  حيث لا يستطيعون النوم بسبب الدخان القادم بكثافة عليهم ليلا ً متسائلين أين المسئولين

من جانبه قال  محمد محروس أحد شباب المدينة كان يجب توعية أهالينا الفلاحين بعدم حرق قش الأرز ولبش الذرة وضرورة استخدامه مثل كبسه وبيعه واستغلاله بدلا ً من حرقه وكان يجب على المسئولين أيضا ً إعلان حالة الطوارئ قبل موسم حصاد الأرز والذرة وأيضا ً عمل ندوات لتقديم النصح ولإبلاغهم بعقوبة حرق قش الأرز التى قررتها وزارة الزراعة وأيضا ً تبنى حملة لمحاربة حرق قش الأرز ولبش الذرة

وأضاف محروس هذه الظاهرة للأسف ستستمر لفترة والناس مخنوقة ومش عارفة هتلاقيها منين ولا منين ولا منين منتقدا ً عدم توافر مكابس قش الأرز كان يجرى إيه لو تم توفير مكابس عن طريق الوحدات المحلية على أن تقوم بكبس القش وأخذه من الأرض بدل من الدخان دا لأنه بيهدد أطفالنا وكبار السن والطيور والحيوانات ويجعلها عرضة لأمراض صدرية .

وطالب  خالد محمود  من المحافظ  بسرعة التحرك وإنقاذ ما يمكن إنقاذه و القضاء على هذه الظاهرة، التي تتسبب في إصابة مئات الأطفال بأمراض صدرية خطيرة، ودخول العشرات مستشفيات الصدر من كبار السن والأطفال ، مشيرا َ إلى انتشار السحب الدخانية على الطرق الرئيسية و الفرعية والمدينة بأكملها.و تساءلت أم عربي أين كلام المسؤلين ،وتصريحات المحافظ الذي صدعنا بها كل يوم عن السبكرة علي خرق الأرز والذرة كله كلام ، وتطالب ام عربي المسؤلين، بمحاوله القضاء علي هذه الكارثة  التي انتشرت في قري قلين ،ولم يتحرك أحد.

احصائيات كورونا في مصر اليوم
13

الوفيات الجديدة

الحالات السلبية

189

الحالات الجديدة

6291

اجمالي اعداد الوفيات

99652

عدد حالات الشفاء

107925

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى